“الهيئة العامة السورية للكتاب” تطلق جوائزها الأدبية السنوية للعام 2021

أعلنت “الهيئة العامة السورية للكتاب” إطلاق جوائزها الأدبية السنوية الخمس لعام 2021. وتشمل الجوائز “جائزة حنا مينه للرواية” و”جائزة سامي الدروبي للترجمة إلى اللغة العربية”، و”جائزة عمر أبو ريشة للشعر” و”جائزة القصة القصيرة” و”جائزة اللوحة الموجهة للطفل”.

وأضافت الهيئة أن باب الترشح للجوائز مفتوح حتى 30 تموز/يوليو المقبل، وهي موجهة للكتاب والفنانين السوريين والعرب المقيمين في سوريا.

وتهدف جائزة حنا مينه إلى “التشجيع على التنافس لتقديم أفضل النصوص الروائية واكتشاف المواهب الجديدة التي لم تأخذ حقها من الانتشار”. وتنقسم إلى ثلاثة مراكز في حين تطبع “هيئة الكتاب” الأعمال الثلاثة الفائزة.

أما “جائزة عمر أبو ريشة للشعر” فيشترط في القصائد المشاركة فيها أن تكون مكتوبة باللغة العربية الفصحى، بينما تشمل “جائزة سامي الدروبي للترجمة” الأدب والفن والعلوم والمعارف الإنسانية باستثناء الموضوعات ذات الطبيعة العلمية التخصصية. كما يشترط أن تكون الكتب المترجمة لهذه الجائزة من اللغات الإنكليزية والفرنسية والروسية.

أما “جائزة القصة الموجهة للطفل” فتأتي بحسب إعلان الهيئة “تشجيعاً للتنافس على تقديم أفضل النصوص القصصية من قبل أدباء الأطفال، واكتشافاً للمواهب الجديدة مع ترك حرية اختيار الموضوع للكاتب ومراعاة أن تكون القصة موجهة للفئة من 7 إلى 15 سنة، وأن تحمل الحداثة في الموضوع والطرح وتعزز الدعم النفسي والاجتماعي لأطفال سوريا في هذه المرحلة”.

وتهدف “جائزة اللوحة الموجهة للطفل” إلى “التنافس على تقديم أفضل اللوحات الفنية من قبل فناني الأطفال واكتشاف المواهب الجديدة”، وفق بيان الهيئة الذي أضاف أن الأعمال المرشحة يجب أن تنفذ بألوان الغواش أو الأكريليك وأن تتسم بالجدة والابتكار وأن يكون موضوعها طفولياً يعبر عن عالم الصغار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.