تخصيص مشفى جراحة القلب في دمشق لمرضى كورونا

 

قرر الفريق الحكومي المعني بإجراءات التصدي لوباء كورونا خلال اجتماعه، أمس، برئاسة المهندس حسين عرنوس، رئيس مجلس الوزراء، تحويل مشفى جراحة القلب في دمشق لاستقبال مرضى فيروس كورونا، على أن يستقبل مرضى القلب في مشفيي الأسد الجامعي والباسل لأمراض وجراحة القلب بدمر، كذلك وضع مشفى الشرطة بتصرف وزارة الصحة لمعالجة المصابين بالفيروس.

الفريق الحكومي كلف وزارة الكهرباء تأمين التغذية الكهربائية بشكل مستمر لمحطتي توليد الأوكسجين في منطقة الهامة بريف دمشق، لتأمين حاجة مشفيي المواساة وجراحة القلب من المادة، مع دراسة إمكانية تأمين تغذية مستمرة بالكهرباء لإحدى محطتي توليد الأوكسجين التابعتين لمؤسسة معامل الدفاع في كل من حماة وحلب.

وطلب الفريق الحكومي من وزارة الصناعة زيادة إنتاج المعقمات، ومن وزارة الصحة تكثيف التعاون مع الدول الصديقة والمنظمات المانحة للحصول على أجهزة PCR الخاصة بالكشف عن فيروس كورونا وأجهزة التنفس الاصطناعي.

وأكد الفريق الحكومي على الوزارات والجهات العامة زيادة عمليات التعقيم والتشدد بالتقيد بالتدابير الاحترازية، لا سيما ارتداء الكمامات والتباعد المكاني وعدم التراخي في تطبيقها، وطلب من الاتحادات والمنظمات والنقابات التشدد بتطبيق الإجراءات والتدابير الوقائية والتقليل من الأنشطة غير الضرورية بما يسهم في دعم الجهود الحكومية الرامية إلى تطويق انتشار الفيروس.

كذلك كلف وزارة الإعلام تكثيف حملات التوعية بمخاطر الفيروس وطرق انتقال العدوى وأساليب الوقاية منه، والتأكيد على دور وعي المواطنين ومساهمتهم الفعالة إلى جانب الجهود الحكومية لتقليل الآثار السلبية لانتشار الفيروس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *