إدارة بايدن تمتنع عن وصف الضفة الغربية بالأرض المحتلة

 

استمراراً لسياسة إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب، امتنعت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن في تقريرها السنوي حول حقوق الإنسان، الذي صدر الليلة الماضية، عن وصف الضفة الغربية بالأرض المحتلة من قبل الكيان الإسرائيلي.

المسؤولة عن حقوق الإنسان في الخارجية الأميركية، ليزا بيترسون، بينت، رداً على سؤال عن السبب الذي دفع بالوزارة إلى عدم العودة إلى الصيغة التي كانت معتمدة قبل عام 2018 بخصوص وصف الضفة الغربية بالأرض المحتلة، أن الدبلوماسيين الأميركيين فضلوا الالتزام بالمحددات الجغرافية فحسب، وفقا لما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

بيترسون ادعت أن هذا الأمر يتماشى مع ممارسات واشنطن العامة، وأن ذلك أوضح وأكثر فائدة للقراء الذين يسعون للحصول على معلومات عن حقوق الإنسان في هذه المناطق.

تجدر الإشارة إلى أن تغيير وصف الأرض المحتلة جاء عام 2018 مقدمة لقرار ترامب اعتبار القدس عاصمة لكيان الاحتلال الإسرائيلي، ومن ثم إعلانه بشأن الجولان السوري المحتل وكذلك قراره عدم اعتبار المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة مخالفة للقانون الدولي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.