حاضنة لصناعة السفن وقضايا خدمية في مؤتمر حرفيي طرطوس

البعث ميديا – طرطوس- محمد محمود
طروحات مختلفة ناقشها اتحاد الحرفيين في طرطوس الذي عقد اليوم الثلاثاء 6 نيسان مؤتمره تحت شعار “بأيدينا نساهم بإعادة الإعمار وبناء سورية” برعاية وحضور أمين فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي الرفيق محمد حبيب حسين، ومحافظ طرطوس صفوان أبو سعدى، ورئيس اتحاد حرفيي سورية ناجي الحضوة، بمقر فرع الاتحاد.
وتم استعراض واقع الحرفيين ومشكلاتهم التي تركزت حول الجانب الخدمي وتوفير المتطلبات الأساسية للصناعات والحرف مثل الكهرباء والمازوت، وتحسين أوضاع المنطقة الصناعية، والعمل على قانون التقاعد والتكافل الاجتماعي وسوق الحرف اليدوية الذي تم إنجازه ، وحرفة صناعة القوارب الخشبية التي تتميز بها المدن الساحلية، وتوفير الأدوات والوسائل المناسبة لإعادة إحياء هذه الحرفة وإحداث حاضنة لصناعة قوارب الصيد في جزيرة أرواد، وطالب الحرفيون مدراء الدوائر والجهات الخدمية بالتواصل والحضور للإجابة عن الاستفسارات.
وعبر أمين فرع الحزب عن تقديره للحرفيين وما قدموه، واستمرارهم بالعمل وتحملهم المعاناة والصعوبات لأنهم بعملهم ساهموا في صمود سورية إلى جانب بواسل الجيش العربي السوري البطل، ولفت إلى أن الواقع الذي تعيشه سورية سيتم تجاوزه وأضاف أن الوضع الاقتصادي الراهن غير جيد وهي فترة مؤقتة ستزول بزوال أسباب الحرب وكل مواطن كان شريكاً بدعم الجيش الذي انتصر بشجاعة وحكمة السيد الرئيس بشار الأسد.
محافظ طرطوس أكد أن الصعوبات التي تعترض عمل الحرفيين محط متابعة وتواصل لمعالجتها، لما للحرفين من دور في رفع الاقتصاد مشيراً إلى إقامة ٢٠ منطقة صناعية، والاهتمام بالأعمال الحرفية والتراثية عبر سوق المهن اليدوية.

رئيس الاتحاد العام للحرفين ناجي حضوة أكد أحقية المطالب وحل المشكلات ورفع سوية العمل ، ودعم حرفيي صناع المراكب للحفاظ على هذه الحرفة المتوارثة وأعلن عن إحداث حاضنة إعداد وتدريب على مهنة صناعة السفن وقوارب الصيد في جزيرة أرواد .

أدار المؤتمر رئيس فرع الاتحاد عبد الكريم عبود، وحضره عضو قيادة فرع الحزب رئيس المكتب الاقتصادي جمال غزيل وعضو المكتب التنفيذي بالمحافظة أحمد عيسى ورئيس مجلس مدينة طرطوس محمد الزين وعدد من الإدارات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *