تدابير مكثّفة لمكافحة الآفات الزراعية في اللاذقية

البعث ميديا – اللاذقية – مروان حويجة

تتكثف في اللاذقية إجراءات و حملات مكافحة الآفات الزراعية لحماية المحاصيل و للحفاظ على الإنتاج الزراعي و يتم التركيز على التدابير و الإجراءات الوقائية كونها تشكل إجراءات استباقية هامة بنتائجها و منعكساتها على خطة مكافحة الآفات الزراعية و عن أهم الأعمال الجاري العمل عليها في هذا المجال.

فقد أكّد مدير زراعة اللاذقية المهندس منذر خيربك أن
المديرية شكلت لجنة طوارىء لمتابعة وترقب وصول أي أسراب جراد إلى المحافظة و إحداث غرفة عمليات في مديرية الزراعة تقوم بتلقي أي اعلام لوصول الجراد على مدار 24 ساعة و أنّه تمّ تجهيز نواثر الضباب و المرشات و الجررات و سيارات البيك اب لحمل أجهزة النواثر الضبابية موزعة مع فرق العمل على مستوى المناطق الأربعة بالاضافة إلى تحضير و تجهيز المبيدات.

و بيّن خيربك خلال اجتماع عمل موسع في المحافظة لبحث الاجراءات الوقائية من الآفات الزراعية و خطة مكافحة الآفات لحماية المحاصيل الزراعية أن الإجراءات الإستباقية اساسية لنجاعة أي خطة و إعطاء نتائج ايجابية في حملات الوقاية من الآفات الزراعية وهو ما تعمل عليه المديرية بدعم من المحافظة.

و أوضح أنه يتم العمل من خلال خمس حملات مكافحة تشمل مرض عين الطاووس على اشجار الزيتون و فأر الحقل و ذبابة الفاكهة و حشرات الصحة العامة اضافة إلى الاستعداد لموجة الجراد.

و أشار إلى أن حملة الوقاية من مرض عين الطاووس مستمرة مع تحسن الظروف الجوية و ستتوقف عندما تصبح نسبة تفتح الازهار أكثر من 10% وهناك ضرورة لالتزام الفلاحين المتخلفين عن حملة المكافحة في اراضيهم باعتبار ان أي منطقة تهمل فيها المكافحة تعتبر بؤرة عدوى لباقي الاراضي.

و أشار الى أنه بعد تنفيذ حملات ارشادية وتوعوية عن مخاطر فأر الحقل في مختلف المناطق سيتم اطلاق حملة للوقاية القوارض وفأر الحقل في 27 من الشهر الحالي و ستكون الحملة شاملة وبالتوازي مع الوحدات الإدارية بتوجيه من السيد محافظ اللاذقية لضرورة تضافر الجهود لتكون نتائج الوقاية ايجابية.

أما بالنسبة للحشرات /الماصّة/ المسببة لمرض الحمى القلاعية فتعتبر حالياً في فترة تكاثرها وهي الفترة المناسبة للتدخل الوقائي للخروج بنتائج ايجابية وتخفيف الاضرار .

و أكد خيربك أن المديرية ستباشر بالأعمال الوقائية حول المباقر في المحافظة والحاجة لدعم وتدخل البلديات برش المسطحات المائية وغيرها من المواقع التي تحتاج مع ضرورة تزامنها مع الوحدات الإدارية التي ستضع كامل امكانياتها للتعاون مع الزراعة وفق تعليمات محافظ اللاذقية.

و أكد خيربك ان الآفات الزراعية تتسبب بخسائر اقتصادية في القطاع الزراعي واثرها على مستوى الانتاج والمعاشي للفلاحين و أن التعاون ضروري من الجهات كافة والفلاحين للوقاية والمكافحة و عدم مكافحة الافات في أي حقل يمكن أن يشكل بؤرة تنتقل الآفة منه إلى الحقول المجاورة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *