شيوخ ووجهاء قبيلة طي ينددون باعتداءات ميليشيا (قسد) على الأهالي في أحياء القامشلي

ندد وجهاء وشيوخ قبيلة طي باعتداءات ميليشيا “قسد” وممارساتها الإجرامية بحق الأهالي في أحياء مدينة القامشلي وارتهانها للاحتلال الأمريكي ومخططاته ضد الوطن وأبنائه.

ووجه شيوخ ووجهاء قبيلة طي في بيان لهم عقب اجتماعهم في قرية جرمز بريف القامشلي حول الاعتداءات الأخيرة لميليشيا “قسد” على الأهالي في بعض أحياء مدينة القامشلي نداء إلى أبناء العشائر والقبائل في الجزيرة السورية “للتكاتف والوقوف في وجه ميليشيا (قسد) المدعومة من الاحتلال الأمريكي التي تواصل اعتداءها على حي طي مستخدمة الأسلحة الثقيلة والمدرعات”.

واعتبر البيان أن “استخدام السلاح والمدرعات من قبل ميليشيا (قسد) بهذه الهمجية ضد المدنيين وارتقاء شهداء من الشيوخ والنساء والأطفال يشكل خيانة للشعب والأرض والتاريخ” مؤكداً أن “قسد  المرتهنة للأمريكي لم تراع القيم والأخلاق وتنفذ توجيهات سيدها الأمريكي الذي نهب خيرات وثروات البلاد من خلال ما يسمى (قانون قيصر)”.

ودعا البيان بعض أبناء العشائر المنخرطين في صفوف “قسد” إلى الانسحاب الفوري “وإعلان المقاومة الشعبية ضد المحتل الأمريكي وأدواته والمواجهة بكل عزة وشرف” مشيراً إلى أن توقيت الممارسات الإرهابية الأخيرة لميليشيا “قسد” إنما يهدف للتشويش على الاستحقاق الرئاسي.

وختم شيوخ ووجهاء قبيلة طي بيانهم بتأكيد العشائر والقبائل العربية في محافظة الحسكة مجدداً على وقوفهم إلى جانب الجيش العربي السوري في مواصلة الحرب على الارهاب وتأمين الأمن والاستقرار على كامل الأراضي السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *