وزيرا الشؤون الاجتماعية و السياحة يطّلعان على المشروعات التنموية و الإنتاجية في اللاذقية

البعث ميديا – اللاذقية – رولا ديب

افتتح وزيرا الشؤون الاجتماعية والعمل الدكتورة سلوى العبدالله و السياحة المهندس محمد رامي رضوان مرتيني و محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم والدكتور اياد نصر الممثل المقيم لصندوق الامم المتحدة للسكان المركز الصحي المجتمعي في قرية جوبة برغال.

يضم المركز عيادات داخلية ونسائية و أطفال وصيدلية، اضافة الى الدعم النفسي والاجتماعي، وفيه صالة رياضية( ايروبيك) و يقدّم خدماته مجانا للمرضى.

 

كما تفقد الوزيران مركز التنمية الريفية في قرية نينتي القرداحة و مشغل السجاد اليدوي في بيت ياشوط حيث اطلعا على التحضيرات لاطلاق العمل في الوحدة الانتاجية بالتعاون مع شركة وسيم للالبسة الجاهزة والذي يساهم في بناء القدرات المهنية للافراد و تامين فرص عمل .

و اطلعا على الاستعدادات لاطلاق العمل في الوحدة الانتاجية بقرية نيننتي بريف القرداحة بالتعاون مع شركة وسيم للالبسة الجاهزة.

وكانت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وقعت عقد تعاون مع الشركة العامة للألبسة الجاهزة ( وسيم) ، لتنفيذ برامج مشتركة للتدريب والتشغيل وانتاج الألبسة الجاهزة في وحدات الصناعات الريفية في محافظة اللاذقية. وستكون بداية عقد التعاون في وحدة الصناعات الريفية بين الوزارة وشركة وسيم في الوحدة الانتاجية بقرية نيننتي في ريف القرداحة.

وتأتي الاتفاقية في إطار سعي الوزارة للنهوض في قطاع التنمية الريفية ، والعمل على تعزيز برامج بناء القدرات وإيجاد فرص العمل من خلال مراكز التنمية الريفية ووحدات الصناعات الريفية التابعة لها بهدف تنمية قدرة الأفراد على توليد الدخل وبناء مهاراتهم المهنية وتسهيل حصولهم على فرص التدريب والعمل.

وتوفر محافظة اللاذقية كامل التسهيلات اللازمة لاطلاق العمل في وحدات إنتاجية لشركة وسيم حيث تعمل حاليا اربع وحدات في كل من القطيلبية وبيت ياشوط والقرداحة والبهلولية التي وفّرت بدورها مئات فرص العمل لذوي الشهداء والجرحى والمحتاجين للعمل في اماكن قريبة لسكنهم.

وأشارت وزيرة الشؤون إلى أن مراكز التنمية الريفية الموجودة في كافة أنحاء سورية بعضه مؤسس من ٥٠-٦٠ سنة جميعها مراكز كانت تقدم خدمات كبيرة على مستوى التنمية المجتمعية الفكرية الثقافية وعلى مستوى التنمية الاقتصادية والمشاريع المدرة للدخل وتقديم خدمات صحية ورياض أطفال.

الوحدة من أساسيات إنعاش الريف وللأسف الارهاب تعدى على مراكزنا بالشؤون الاجتماعية والعمل ودمرت العديد من مراكز التنمية الريفية ووحدات صناعة السجاد وغيرها.

كما أكدت أن التنمية الريفية واحدة من أولويات الوزارة في هذه المرحلة، واستعادة وظيفة هذه المراكز بسبب أهميتها الكبيرة بحياة الريف وحياة المجتمع.

و بيّنت اننا الان بدانا باعادة تأهيل المراكز الاقل تضررا وما إن ننتهي من مركز نتجه لمركز آخر بمنطقة أخرى، وواحد من هذه المراكز ، مركز جوبة برغال ووحدة صناعة السجاد في بيت ياشوط ومشاريع المراكز على قائمة المسؤليات والمهام التي تنتظر الوزارة نتمنى نستعيد فعالية كل هذه المراكز واحد بعد الآخر وأكيد بالتعاون مع المجتمع المحلي والبلديات.

ولفتت الى تعاون المحافظة بشكل كبير في تسهيل خطط و برامج وزارة الشؤون في كل مهامها في استعادة وظائف هذه المراكز كذلك الجمعيات وفي بيت ياشوط الاعتماد الكبير على مؤسسة العرين وانشالله تشاركية بين المجتمع المحلي والادارة المحلية والوحدات الادارية والوزارة والمجتمعات الاهلية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *