جماهير اللاذقية وجامعة تشرين تؤكد وفاءها للقائد الأسد و مضيّها قدماً لتجسيد الأمل بالعمل

واصل أبناء محافظة اللاذقية اللقاءات الجماهيرية و الفعاليات الاحتفالية في المحافظة ريفاً و مدينةً و في جامعة تشرين دعماً لترشح القائد الرمز بشار الأسد و تعبيراً عن الفرح الشعبي بمناسبة الاستحقاق الدستوري حيث شهدت بلدة زغرين في منطقة اللاذقية احتفالاً جماهيرياً حاشداً شاركت فيه جموع أبناء القرى و المزارع التابعة لزغزين و محيطها و ذلك بحضور الرفيق المهندس هيثم اسماعيل أمين فرع اللاذقية للحزب وأعضاء قيادة الفرع و رئيس مجلس المحافظة المهندس تيسير حبيب و عدد من أعضاء مجلس الشعب و قيادة شعبة المنطقة الثانية للحزب و عدد من أعضاء مجلس المحافظة و فعاليات شعبية و حزبية و رسمية و إجتماعية و أكدالمشاركون أن سورية التي أثبتت أنها قوية في مواجهة التحديات و دحر الإرهاب و إفشال مخططات المتآمرين و الأعداء فإنها قوية في إنجاز استحقاقاتها الوطنية ترسيخاً لإرادتها و قوتها و تعزيزاً لانتصارها و إننا كرفاق بعثيين خيارنا واضح وصريح وواحد وفاءً منّا لحزبنا العظيم ولأمينه العام القائد الرمز بشار الأسد الذي كان لنا السند والقوة في كل معترك مررنا به القائد الذي كان مع شعبه يداً بيد لم يتخلّ عنه و كان معه و بينه في كل الظروف و في أصعب و أشد الظروف و حمل همومه وكان الأب والأخ لكل فرد منّا و إننا اليوم سنقول كلمتنا الكلمة الفصل … القائد بشار الأسد خيارنا وسنبقى معه كما بقي معنا لنمضي معاً في إعمار سورية ونبذل فداء لوجودها كل غالٍ .

و توجّه الرفيق اسماعيل بتحية محبة واحترام لجيشنا العربي السوري الصامد والمجد والخلود لشهدائنا أكرم من في الدنيا وأنبل بني البشر .

و أكدوا بأن السوريين هم الأوفياء لقائدهم العظيم القائد بشار الأسد و أنهم سيظلون الجند الأوفياء للوطن وقائده العظيم سيادة الرئيس بشار الأسد لأنه عنوان الوفاء و رمز الشجاعة و الكرامة و الكبرياء كما تخللت الاحتفالية كلمات ترحيبية وقصائد شعرية وأغان وطنية من وحي هذه المناسبة العظيمة و ازدانت الاحتفالية بالأعلام و الرايات الوطنية و صور القائد الرمز بشار الأسد.

و في جامعة تشرين انطلاقاً أقامت قيادة فرع جامعة تشرين للحزب لقاءاً حوارياً نظّمه مكتبا الإعداد والثقافة والإعلام والشباب الفرعيين في النادي السينمائي الطلابي في الجامعة وافتتح اللقاء بحضور فعاليات حزبية وإدارية ونقابية وطلابية حيث تحدث المشاركون عن أن اللقاء الحواري هو بداية النشاطات لرجلٌ بحجم وطن تضيقُ عن وصفه كلمات اللغة، الذي منه نتعلم مبادئ وأصول الأخلاق.

وقال المشاركون في الملتقى أن الرفيق القائد بشار الأسد كان دائماً في ساحات الوطن وكان يزور الجرحى ويقف مع الشعب ويصدر قرارات العفو بشكل مستمر.

و أضافوا في أعمال الملتقى أننا جميعنا سوف ننتخب القائد بشار الأسد لأن الأمل بالعمل ولأنه قائد مثّل شعبه وكشف التطبيع وكان قائداً للجماهير.

و أكدوا أننا ننتخب القائد الأسد لأن وخيارنا واضح وضوح الشمس وصريح، لقد مررنا بظروف قاسية وبالتأكيد سوف ندعمه ونقف لجانبه.

وخلال اللقاء الحواري كان هناك العديد من المداخلات كقصيدة زيتونة المجد المهداة للرفيق بشار الأسد من الشاعر أشرف روحنا.

و أشاروا الى أن القائد الأسد في عيوننا وضمائرنا ونحن عندما ننتخب سوف ننتخب رئيس من الشعب وللشعب، وسوف نكون مسؤولين عن قرارنا.

وقال الرفيق ربيع حسن أن الرفيق بشار الأسد حمل هموم الجميع وحارب الهجمة البربرية مع شعبه وجيشه.

وقالوا إن القائد الرفيق بشار الأسد ملهم للمناضلين قائد عربي وقومي وهو مصدر اعتزازنا وفخرنا، الأمل بالعمل أكثر من شعار وسوف نكون الى جانبك.

و أشار أحد الطلبة العرب أن القائد الأسد منذ تولى دفة القيادة والى اليوم كان حريضاً على أرضه وشعبه، فلا يوجد موضع للكرامة إلا بوجوده فهو القائد الذي لم يترك شعبه.

وفي الختام توجهت الرفيقة د.معينة بدران رئيسة مكتب الإعداد والثقافة و الإعلام بالشكر للمشاركين و على وجود الحشد الكبير من الطلاب لأنهم الأساس بوجودهم كما استمعت للعديد من المداخلات الطلابية الحوارية. حصر الفعالية الرفاق أعضاء قيادة فرع جامعة تشرين للحزب و قيادات الشعب الحزبية و المنظمات الطلابية و النقابية و حشد أساتذة الجامعة و طلبتها .

و عبّرت فعاليات شعبية ومنظمات المجتمع الأهلي عن تأييدها للإستحاق الدستوري ولقائد مسيرة البناء القائد بشار الأسد حيث احتشد أبناء حي الرمل الجنوبي في مسيرة جماهيرية حاشدة ازدانت فيها ساحات الحي بالمشاركين الذين علت هتافاتهم تأييداً للثوابت الوطنية وللاستحقاق الرئاسي ودعمها لإنتصارات الجيش والقوات المسلحة ،مؤكدة ضرورة المشاركة الجماهيرية في إنجاز الاستحقاق الدستوري لانتخابات رئاسة الجمهورية كونه خياراً سيادياً قرره الشعب العربي السوري معلنين أن خيارهم هو القائد بشار الأسد كونه يعبّر عن تطلعات السوريين وآمالهم في العمل الجاد والمتواصل  في البناء .

وجدد المشاركون في المهرجان الجماهيري الذي أقامته الفعاليات الحزبية و الشعبية و منظمات أهلية و فعاليات اجتماعية بحضور شخصيات حزبية وأمناء روابط تمسكهم بخياراتهم الوطنية والسياسية المنطلقة من مصلحة سورية أولاً ، بعيداً عن أي تدخل خارجي ووقوفهم إلى جانب الجيش العربي السوري حتى النصر .

كما رأى المشاركون أن الاستحقاق الدستوري لانتخابات رئاسة الجمهورية هو تكريس للسيادة و الحرية والديمقراطية التي يعيشها الشعب السوري معبّرين عن اعتزازهم بالجيش العربي السوري ووقوفهم بما يضمن الاستقرار والعمران وبناء مستقبل سورية المتجدد تحت شعار الأمل بالعمل بقيادة القائد الرمز بشار الأسد.

البعث ميديا || اللاذقية- مروان حويجة- آلاء حبيب – نورا جولاق – عادل حلوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *