جماهير اللاذقية وجامعة تشرين: القائد الأسد خيارنا لترسيخ الانتصار و الانطلاق في الإعمار

البعث ميديا || مروان حويجة – آلاء حبيب – منار الجمال – نورا جولاق – رفيا عبود – أريج معروف

تعبيراً عن الوفاء للقائد الرمز بشار الأسد تواصلت اللقاءات الجماهيرية و الطلابية في المحافظة و جامعة تشرين أكد فيها المشاركون اعتزازهم بالقيادة الحكيمة للقائد الأسد معبّرة عن دعمها المطلق للقائد الأسد في الانتخابات تكريساً لقيم الوفاء للوطن و قائده الرمز .
و بهذه المناسبة الوطنية العظيمة شهدت بلدة كسب احتفالية جماهيرية حاشدة شاركت فيها الفعاليات الشعبية و الحزبية و الاجتماعية و الأهلية و الروحية بحضور الرفيق المهندس هيثم اسماعيل أمين فرع اللاذقية للحزب و قيادة فرع الحزب و رئيس مجلس المحافظة و أعضاء مجلس الشعب و الفعاليات الروحية و الدينية و أشار الرفيق اسماعيل إلى حضارة بلدة كسب وعراقة أبنائها أصحاب التاريخ الذين عانوا من الظلم والعدوان من وحوش على شاكلة الإنسان منذ مئة عام و انتصروا على كافة أشكال الإرهاب بصمودهم و إرادتهم وثوابتهم الوطنية ولفت إلى دور أصحاب النيافة والسادة العلماء في تحقيق الانتصار بالوقوف مع الوطن في محنته مبينا أن سورية أعجزت أعداءها بعظمة قائدها والتفاف شعبها حول جيشها وقيادتها الحكيمة وأكد الرفيق اسماعيل أن الشعب السوري لن يهزم و لن يقدم فروض الطاعة للأعداء وسيبقى دائما مرفوع الرأس مرفوع الهامة في سبيل أن يعيش حرا كريما سيدا فوق تراب أرضه مبينا أن موعد الاستحقاق الدستوري الوطني سيكون يوم النصر الكبير ولن نكتفي بأن نخط بالقلم “نعم” بل سنقدم جزءا من دمائنا قدوة بشهدائنا العظام ونبصم بالدم لسيادة الرئيس قائد مسيرة الحزب والشعب أمل الجماهير . و أكدت الكلمات في الاحتفالية على عمق و تجذّر الانتماء لسورية وطن الشموخ و العزة و الكبرياء في ظل القيادة الحكيمة و الشجاعة للقائد الرمز بشار الأسد و أن السادس و العشرين من أيار هو يوم تجسيد الوفاء و الولاء لقائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد.
و تخلل الحفل أغاني وطنية وكلمات ترحيبية وقصائد شعرية من وحي المناسبة و الفرح الشعبي بالاستحقاق الدستوري .
و دعماً وتأييداً للرفيق بشار الأسد أكد طلبة جامعة تشرين في تجمّع طلابي حاشد على المشاركة المطلقة و الكبرى في الانتخابات تعميقا و تثبيتا لكل القيم و الثوابت الوطنية في الاستحقاق الرئاسي.
و أكدوا بصوت واحد كما نحن الآن سوف نكون في يوم السادس والعشرين من الشهر الحالي.
و في مدينة القرداحة أقيمت لقاءات و مهرجانات جماهيرية دعماً وتأييداً للرفيق القائد الرمز بشار الأسد في الاستحقاق الدستوري لانتخابات رئاسة الجمهورية
و ازدانت اللقاءات بخيمة وطن و أعلام وصور ولافتات تعبّر عن وفاء الجماهير الشعبية في أرجاء المدينة وريفها وتضمنت أنشطة وطنية غنائية تحمل شعار الأمل بالعمل لتجديد البيعة في السادس والعشرين من أيار الذي اعتبروه عرساً وطنياً يجسد الولاء والتأييد لإكمال المسيرة مع قائد الأمة.
وفي لقاء الرفيق سميع عدرة امين شعبة القرداحة لحزب البعث العربي الاشتراكي قال:
حباً و وفاءاً لسيد الوطن وانتصاره، جماهير مدينة و ريف القرداحة تقيم احتفالاتها استعداداً لعرس الوطن في السادس والعشرين من شهر أيار ، حيث اعتبر المواطنون أنهم بممارسة حقهم الانتخابي هذا يعني أنهم يستكملون انتصارات الوطن بكل مفاصله السياسية والاجتماعية والعسكرية والزراعية والصناعية والثقافية.
و أقامت ناحية كلماخو اليوم في ريف القرداحة حفلاً وطنياً غنائياً علت فيه الصيحات تأييداً و دعماً للقائد الأسد عبرت فيه الجماهير الشعبية عن المحبة الصادقة والولاء الخالص لقائد الامة، و أجمعوا على أن تجديد البيعة هو الانتماء المطلق و الأمل الواعد لتحديد مصير الأمة.
وفي ريف القرداحة شاركت قرى القرداحة يرتي ، الخشخاشة، دباش ، وطى دير زنيون في لقاءات أقامتها الفعاليات الحزبية والشعبية لتأييد الرفيق بشار الأسد وذلك تعبيراً عن العرفان والمحبة للقائد الرمز وأنه هو الخيار الأوحد لنا جميعاً وسنكون يوم السادس والعشرون مجتمعين لتأدية الواجب والبيعة الأبدية للأسد وقد تحدث عضو مجلس الشعب الرفيق الدكتور عمار الأسد قائلاً : أن الشعب السوري أعطى للعالم درساً و رسالة  أن إرادة الجيش والشعب كانت أقوى من كل المتآمرين ، سورية أوقفت مخطط الإستعمار في المنطقة وأننا دفعنا ثمن البقاء أحرار ولنرد جزء من الدين للرفيق بشار الأسد الذي بقي صادمداً ليحافظ على وحدة سورية أبية .
في حديث للرفيق عدي حبيب عضو قيادة شعبة القرداحة : إن يوم الإستحقاق هو يوم عرس وواجب وطني
الرفيق كاظم صقر رئيس الرابطة الفلاحية : لدماء شهدائنا يجب أن نصوت للرفيق بشار الأسد وبفضل تضحياتهم و دمائهم   نحن هنا .
و في منطقة الحفّة عبّر أهالي بلدة صلنفة وقرى وبلدات عرامو – أبو مكة – أوبين – باب جنة – بشمانا إصرارهم على المشاركة في الإستحقاق الرئاسي وأجمعوا على أن هذه الانتخابات توجه رسالة واحدة للعالم مفادها بأن البلد بلدنا وواجب كل مواطن المشاركة في الانتخابات الرئاسية التي تكرس وحدة الأراضي السورية وسيادتها الوطنية .
وخلال حفل جماهيري حاشد أقيم في ساحة بلدة صلنفة حضره شخصيات حزبية ورسمية وأصحاب فعاليات شعبية وأهلية وضم أهالي وبلدات القرى التابعة لبلدة صلنفة عبًر الأهالي عن تأييدهم للقائد الدكتور بشار الأسد ومشاركتهم لهذا الإستحقاق لما فيه من خير وعزة لسورية وشعبها وضمان لإعادة إعمار البلد والنهوض به.
و أكّد الرفيق الدكتور نقولا مرطيشو عضو قيادة فرع اللاذقية للحزب أن القائد الرمز بشار الأسد حمى الوحدة الوطنية داخل وخارج سورية و قاد البلد إلى الإنتصار على الإرهاب والأمين على مؤسسات الدولة هو الضمان والأمان  لهذا البلد والدكتور بشار الأسد هو الرجل القائد والأمين على هذا البلد وأبنائه .
حكمت صقر رئيس اتحاد الفلاحين باللاذقية أكد للبعث أن جميع فلاحي سورية يقولون  نعم للقائد الدكتوربشار الأسد ويقفون بجانبه وأضاف صقر أن الفلاح السوري يلع بعين الأمل والرجاء ومقرون بالعمل .
في فرح شعبي كبير أبناء ريف جبلة في قريتي عين شقاق وزاما يجددون عهد الوفاء والولاء لسيد الوطن
وعبّر أبناء ريف جبلة في قرية عين شقاق بمشاركة رسمية وشعبية كبيرة عن فخرهم واعتزازهم بالقائد بشار الأسد مجددين دعمهم وتأييدهم لسيادته لما يزرع في نفوسهم من الثقة والأمل، مؤكدين أنهم لن يتخلّوا عن مَن لم يتخلَ عنهم.
وقد شارك في هذا الفرح الشعبي أعضاء قيادة الفرع رئيسا مكتبي الشباب والرياضة، والعمال والفلاحين الرفيقة تهاني شليحة والرفيق مصطفى مثبوت، ونائب المحافظ المهندس فراس السوسي، وأمينا شعبتي جبلة الأولى والثانية، وأعضاء قيادة شعبة جبلة الأولى وأمناء الفرق، ونائب المحافظ المهندس فراس السوسي، وأعضاء من مجلس المحافظة ومدير الناحية، وفعاليات ووجهاء القرية والقرى المجاورة.
كما أكد أبناء قرية زاما في ريف جبلة بمشاركة شعبية واسعة وحضور القيادتين السياسية والإدارية والكوادر الحزبية والنقابية أنَّ خيارهم الأول والأخير هو الدكتور بشار حافظ الأسد الذي لولاه ما كان صمد الشعب، ولا كان جيشه قد حقق أروع الانتصارات على الإرهاب وداعميه، وأنه من واجبهم أن يعطوا أصواتهم لمَن حمى أرضهم وعرضهم، وصان كرامتهم.
وقد تضمنت لقاءات الفرح والتأييد أناشيد وطنية، وهتافات للوطن وسيد الوطن، وقصائد شعرية مميزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *