صباغ: ستبقى فلسطين قضية سورية المركزية تدافع عنها بكل قوة

أكد رئيس مجلس الشعب حموده صباغ أن فلسطين ستبقى قضية سورية المركزية تدافع عنها بكل قوة حتى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وقال صباغ في كلمة وزعت على الحضور خلال الاجتماع الاستثنائي الرابع للجنة فلسطين الدائمة لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي في العاصمة الإيرانية طهران: إن الشعب الفلسطيني يعيش مرارة القتل والتهجير والتشريد في واحدة من أبشع مآسي التاريخ الحديث في ظل الاحتلال الإسرائيلي المدعوم ممن يدعون الديمقراطية والدفاع عن حقوق الإنسان وهم أبعد ما يكونون عن ذلك.

وبين صباغ أن ما يسطره رجال وشبان وأطفال ونساء فلسطين من مقاومة وتصد أسطوري في مواجهة منظومة القتل والإجرام الصهيونية الدموية أنموذج عظيم في البطولة من أجل تحقيق النصر والتحرير مهما اشتدت المواجع والآلام.

ولفت صباغ إلى أن العدوان الصهيوني الدموي على الشعب الفلسطيني والتدمير الممنهج للبنى التحتية والخدمات الأساسية والضرورية يبين للعالم أن معركتنا مع العدو الصهيوني وداعميه هي معركة وجود وبقاء مشدداً على أن الحق سيعود إلى أصحابه وأن مصير الغزاة والمعتدين إلى مزابل التاريخ ومصير المقاومين هو الخلود في صفحاته.

وأضاف صباغ: علينا جميعاً في اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي الوقوف بجانب فلسطين وشعبها والدفاع عنها وتقديم سبل الدعم الممكنة كافة لتعزيز صمودها والقيام بكل ما نستطيع فرادى ومجتمعين للتواصل مع المجالس والاتحادات الإقليمية والدولية للضغط على الكيان الصهيوني الغاشم ليوقف فوراً جرائمه الدموية ومخططاته الاستيطانية بحق إخوتنا في فلسطين المحتلة.

وأكد صباغ أن سورية كانت ومازالت من أوائل الدول التي وقفت إلى جانب الشعب الفلسطيني ودعمت قضيته وصموده ومدت يد العون له في المجالات كافة لأن قضيته قضية سورية وأن إيماننا مطلق بحتمية عودة الحق إلى أصحابه الحقيقيين مهما طال الزمن أو قصر.

ولفت صباغ إلى أن ما شهدته سورية على مدار السنوات العشر الأخيرة من حروب ظالمة دمر البشر والحجر، وما رافقها من إجراءات اقتصادية جائرة أحادية الجانب وما استتبعها بعد ذلك من الحصارات الخانقة التي شملت كل مناحي الحياة ووصلت إلى الصحة والخبز والدواء كان من جراء وقوفها مع فلسطين وشعبها مشدداً على أن فلسطين ستبقى قضية سورية المركزية تدافع عنها بكل قوة حتى تحقيق الأمل المنشود بقيام دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وتوجه صباغ لأهلنا في فلسطين بالقول: إننا معكم، ونحن وأنتم شعب واحد فعدونا واحد ومصيرنا واحد ومعركتنا واحدة ونصرنا واحد وستبقى القدس زهرة المدائن وعاصمة فلسطين الأبية.

وبدأ في العاصمة الإيرانية طهران اليوم الاجتماع الاستثنائي الرابع للجنة فلسطين الدائمة لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي تحت عنوان “القدس رمز الوحدة والانتصار” بمشاركة وفود من عدد من الدول الإسلامية بينها وفد من مجلس الشعب السوري يرأسه نائب رئيس المجلس محمد أكرم عجلاني ويضم أيضاً ميساء صالح أمين سر المجلس ومسؤول العلاقات العامة فيه محمد يحيى شيخو، وبحضور السفير السوري في طهران الدكتور شفيق ديوب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.