احتجاجات ضد الميليشيات الانفصالية في منبج.. وضحايا برصاص مسلحيها

 

لقي مواطن حتفه وأصيب ثلاثة آخرون خلال قمع ميليشيا “قسد”، المدعومة من قوات الاحتلال الأمريكي، مظاهرات خرجت في مدينة منبج بريف حلب الشمالي تنديداً بممارساتها الإجرامية بحق المدنيين وسوق الشبان بقوة السلاح بهدف التجنيد القسري للقتال في صفوفها.

مصادر محلية ذكرت، وفقا لوكالة سانا، أن مسلحين من ميليشيا “قسد” أطلقوا الرصاص الحي بشكل مباشر على المدنيين الذين خرجوا بمظاهرات في مدينة منبج، احتجاجاً على قيام الميليشيا باختطاف الشبان وسوقهم إلى معسكرات تدريب لزجهم لاحقا في القتال في صفوفها، ما تسبب بارتقاء مدني وإصابة ثلاثة آخرين.

وأشارت المصادر إلى أن المتظاهرين قطعوا الطرقات الرئيسية والطريق الدولي بين الحسكة وحلب بالإطارات المشتعلة والحجارة، هاجم متظاهرون آخرون حواجز مسلحة للميليشيا في المدينة، وسط إضراب عام شهدته منبج وإغلاق تام للمحال التجارية، وذلك بعد ساعات من إقدام مسلحي ما يسمى الشرطة المحلية “الأسايش” بإطلاق النار على متظاهرين خرجوا في قرية الهدهود، إلى الشمال من منبج، رفضاً لحملات “التجنيد الإلزامي” التي تقوم بها ميليشيا “قسد”، والتي أسفرت عن اختطاف مئات الشبان من مختلف المناطق خلال الأشهر الأخيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *