ماذا تقدم دور الحضانة للأطفال؟

مع اتساع قاعدة العمل للمرأة العربية أصبحت دور الحضانة أمراً لا غنى عنه، ومع ازدياد أهميتها برز سؤال آخر، هو ماذا تقدم دور الحضانة؟ وهل تبدأ التعليم في سن مبكرة أم تكفي بالترويج والترفيه؟.

في الماضي كانت الغاية من إنشاء دور الحضانة هي إيداع الأطفال لساعات من النهار، يمرح الأطفال فيها ويلعبون ويقضون الساعات المفروضة كيفما كان، فالهدف أولاً وأخيراً هو الاحتفاظ بالأطفال بعيداً عن البيت ما يتيح للوالدين التفرغ لأعمالهما، ومع التطور في دور الحضانة أصبحت تقوم بتدريب الأطفال تدريبات يسيرة، فتعلمهم الأغاني والأناشيد والرقصات، وبعض آداب الطعام والحديث والتصرف، واستمر التطور، حتى صرنا اليوم نجد بعض دور الحضانة تعطي الطفل واجبات مدرسية عليه أن يتمها في البيت، ونجد دوراً أخرى تجري تقييماً لمعلومات الطفل لتقدير ما إذا كان يستحق الترفيع إلى الصف الأول، وأصبحت الدروس التي تشمل اليوم كله شيئاً عادياً في دور حضانة أخرى.

إن ما ينبغي أن تقوم به دور الحضانة والمدارس التحضيرية هو ببساطة طاقات الطفل وحوافزه والتعايش معه بها ومن خلالها، وهذا الأمر غريزة طبيعية تعرفها كل أم، فعندما يبدأ الطفل مثلاً بالمشي مشية متعثرة نجد أن الأم تلجأ إلى تصرف ممتاز وجيد تمليه عليها الغريزة والمنطق، وهو إبعاد الأشياء عن طريقه فترفع ما يمكن أن يصطدم به وتبعد عنه ما يمكن أن يؤذيه، وتكون بالتالي قداحترمت حوافز طفلها الذاتية وطاقاته وأتاحت لها المجال الصحيح للنمو والتطور، إن الطفل منذ ولادته في تعلم مستمر، فالعلم من المهد إلى اللحد لا محالة، يتعلم الطفل عندما يرى، وعندما يسمع، وعندما يلعب، وعندما يأكل، وعندما يبكي أو يضحك، وهو إذ يكبر قليلاً يبدأ بالأسئلة، أسئلة لا تنتهي لا يعلم إلا الله مداها وأجوبتها، فالتعليم في سن مبكرة أمر لا شك جيد، لكن هذا التعلم يجب أن يساير طاقات الطفل، فيمكن له أن يتم باستخدام لعبة أو أغنية أو قصة أو رقصة، ويجب أن نترك الفرصة للطفل كي يبدع ما شاء له الإبداع، وكي ينشط خياله ما ذهب به الخيال، فإذا أردنا من الطفل أن يرسم شكلاً ما فلنترك له الحرية أن يرسم ما يريد، لذلك لا نريد من دور الحضانة والمدارس التحضيرية أن تكمل ما بدأ التلفزيون بتخريبه في أطفالنا، بل نريد منها على العكس من ذلك أن تنمي إمكانات الطفل وتهيئته بصورة جيدة للانتقال فيما بعد إلى المدارس العادية، وما تقدمه من علوم أساسية، ويجب أن يقدم ذلك كله في حنان كحنان الأم، وحزم كحزم الأب، مع احترام طاقات الطفل وحوافزه من جهة، وزرع حب النظام في نفسه، حتى ينشأ جيل جديد هو امتداد واستمرار لجيلنا وأفضل من جيلنا، فكلنا نريد لأطفالنا أن يكونوا أفضل منا.

بقي أن أقول أن دور الحضانة والمدارس التحضيرية تكلف الكثير سواء بالنسبة للأفراد أو الدول، لكن التضخم المالي هو آخر ما يجب أن نفكر فيه عندما نفكر بتربية أطفالنا وتعلمهم، فالتربية السليمة والتعليم الصحيح هما الاستثمار الأفضل والأحسن، ولندع أطفالنا يعيشون طفولتهم بكل ما فيها من طفولة، فمشاق الحياة آتية فيما بعد لا محالة، ولننظر بأمل إلى مستقبل مشرق نير نرجو أن يعيش أطفالنا فيه، وذلك بتطوير دور الحضانة مع تطور أيديولوجيا التربية وعلم النفس والاجتماع في العالم.

 

د. رحيم هادي الشمخي

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *