المهندسون الزراعيون يطالبون باستثمار أرضهم وعدم مماطلة المؤسسات

البعث ميديا – فداء شاهين

شملت مداخلات المؤتمر الانتخابي  لوحدة المدينة الثانية (متقاعدين وقطاع خاص ) لنقابة المهندسين الذي عقد تحت شعار “الاستثمار الأمثل للموارد الزراعية المتاحة دعماً لصمودنا” إعادة الراتب إلى الصراف الآلي، و إيجاد مشاريع استثمارية جديدة فعلية على أرض الواقع تعود بالفائدة على النقابة، و زيادة الرواتب التقاعدية، و تسهيل صرف الأدوية، مع الإسراع في حل موضوع أرض نادي المهندسين الزراعيين في منطقة الديماس والبدء باستثمارها، ومعالجة سوء فعالية المبيدات الزراعية التي تباع منتهية الصلاحية إضافة إلى دخول المبيدات المهربة منها، إحداث مخبر لتحليل المبيدات الزراعية، و استثمار الطاقة البديلة من خلال منح قروض للمهندسين الزراعيين لتركيب الواح شمسية للمنازل والمشاريع الزراعية لتشغيل مضخات الري.

وتحدثت نقيب المهندسين الزراعيين الدكتورة راما عزيز عن  دور المهندسين الزراعيين في تطوير القطاع الزراعي في البلاد، معتبرة أن اللقاءات فرصة للنقاش والحوار وتبادل الرؤى وحل المشكلات وأي مشروع استثماري يقدم إلى النقابة قابل للتنفيذ يتم دعمه من قبل النقابة، مبينة أن المشروع الاستثماري في منطقة الدريكيش تم بناؤه خلال 9 أشهر من قبل فرع النقابة ولم يعطى لمتعهد، كما تم رفع عقود الأجار للأبنية التابعة للنقابة، و تسديد عقد التأمين الصحي سلف وتقسيطه للمهندسين وهو مميز مقارنة بالعقود الأخرى، مبينة ضرورة أن يكون المهندس على معرفة بجميع الاستثمارات والأمور النقابية من خلال وحدته الهندسية .

واعتبر رئيس مكتب العمال والفلاحين في فرع دمشق لحزب البعث الرفيق الدكتور وسام نصر الله المؤتمرات الانتخابية واللقاءات الدورية لنقابة المهندسين الزراعيين فرصة لتبادل الرؤى والمقترحات والحلول بوجود الخبراء من المتقاعدين ويشهد للمهندسين بعملهم الميداني وفي القطاع الزراعي ودوران العجلة الانتاجية، مبيناً ضرورة رفد النقابة بالأفكار والخبرات والطاقات الشابة، وأن تكون هناك مبادرة من قبل المهندس الزراعي من خلال وحدته الهندسية.

وأوضح رئيس فرع دمشق لنقابة المهندسين الزراعيين محمد مرشد الخطيب أن الجلسة الانتخابية مخصصة لانتخاب مجلس الوحدة الهندسية الزراعية لوحدة المدينة الثانية التي تضم المهندسين الزراعيين المتقاعدين والمهندسين العاملين في القطاع الخاص بحيث يتم انتخاب مجلس الوحدة الذي هو عبارة عن ثلاثة أعضاء وتعتبر الوحدة الهندسية صلة الوصل بين المهندسين ومجلس الفرع ومجلس النقابة، علماً أن النقابة  تعمل على اتجاهين تطوير القطاع الزراعي وتقديم المقترحات اللازمة والاهتمام بقضايا المهندسين من أجل رفع شأن المهنة الزراعية وشأن المهندس الزراعي.

واعتبر الخطيب عقد التأمين الصحي لنقابة المهندسين الزراعيين من أميز العقود بمبلغ 21 الف و500 ليرة سنوياً يغطي 100ألف ليرة خارج المشفى و عمليات داخل المشفى ب مليون ليرة، في وقت يتم محاولة  الاستفادة من الخبراء المتقاعدين بتطوير وتنمية القطاع الزراعي من خلال المقترحات العملية القابلة للتطبيق أملا تحسين موارد النقابة، ويجب أن يكون هناك استثمار ضمن مدينة دمشق.

وطالب الخطيب بتعاون الجهات الحكومية مع النقابات لتطوير العمل  حيث يوجد أرض نادي المهندسين الزراعيين بمنطقة الديماس توجد بعض المعوقات من قبل المؤسسة العامة للاسكان، ومن قبل الهيئة العامة للموارد المائية ومدة اليويمن ؟ التي وعدت بها النقابة امتدت إلى سنتين بسبب المماطلة ؟ ولم يتم منح الموافقة لحفر البئر، والأرض هي نادي ترفيهي للمهندسين الزراعيين وتحقق دخل للنقابة، كما صدر القانون رقم 8 لعام 2018 صدر الطابع الزراعي وهو بحاجة الى بعض التعديلات بحيث تحدد بعض المعاملات التي تحتاج الى طابع حتى لاتشكل عبء على المزارع ، وأمل أن تعفى المشاريع الزراعية من الضرائب كونها معفاة من قبل النقابة ونلاحظ  أن المشاريع الزراعية منها ترخيص مدجنة يتم تحويلهم إلى المكاتب هندسية وبالتالي يتقاضوا منهم رسوم عالية.

وبين رئيس الوحدة الهندسية الدكتور محمود الكوري أنه يتم دراسة جميع المقترحات واختيار القابلة للتنفيذ، مطالباً البدء بأستثمار أرض نادي نقابة المهندسين وادارتها من قبل النقابة بأقل التكاليف وحل الصعوبات التي تواجه هذا المشروع وضرورة تبني مشاريع استثمارية جديدة من شانها تأمين ايرادات للنقابة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *