اتفاق علمي وصناعي لرفع سوية الطلبة ودخل الأساتذة

البعث ميديا – فداء شاهين

اتفقت جامعة دمشق مع الجمعية الكيميائية السورية على التعاون العلمي والصناعي لحل المشكلات الفنية التي تعترض عمل الصناعيين مقابل أجور يتفق عليها ويكون للجمعية نسبة تحددها كونها وسيط تشابكي، والعمل على تلبية المتطلبات الصناعية لمن يرغب بإنشاء صناعة كيميائية ويحتاج إلى معلومات فنية (يمكن أن تكون جزءاً من رسائل الماجستير أو الدكتوراه يغطي الصناعي تكاليفها ويستفيد من نتائجها وتستفيد الجمعية بنسبة من الدخل ).

وشمل مجال التعاون دراسة جدوى اقتصادية مدعمة بأفكار استثمارية لصناعات كيميائية موادها الأولية متوافرة محلياً، و تنظيم الدورات التدريبية وتعيين العناوين المطلوبة للكيميائيين بشكل يلبي وينافس سوق العمل ، و الاستفادة من رحاب الجامعة من أجل إجراء التدريب العملي للدورات المنعقدة مقابل أجور معينة تقطع من ميزانية الدورة ، إضافة إلى التعاون لإقامة المحاضرات الدورية والندوات وورشات العمل، تنفيذ جميع هذه الأنشطة وفق قوانين مزاولة المهنة في الجامعة.

وبين نائب رئيس جامعة دمشق الدكتور محمد حناوي لـ”البعث ميديا” أهمية الربط بين الجامعة وقطاع الأعمال لحل المشاكل الكثيرة التي تعاني منها الصناعة بوضع هذه المشاكل على طاولة الخبراء في الجامعة لحلها، علماً أنه تم طرح إنشاء مخبر كيميائي يمنح شهادات مطابقة للمواصفات سيكون بين جامعة دمشق والقطاع الخاص.

وأوضحت رئيسة الجمعية الكيميائية السورية الدكتورة لمياء معمولي لـ”البعث ميديا” أنه سيتم إجراء مؤتمرات في الجامعة والاستفادة من القاعات والمدرجات في إجراء الدورات التدريبية والتأهلية لخدمة الطلاب في الاختصاصات المحددة حتى يستطيعوا الدخول إلى سوق العمل، و منها صناعة المنظفات والكريمات ومستحضرات الشعر وتحليل المنتجات والمواد الغذائية وصناعات اخرى.

وأضافت معمولي أن الطلاب في الجامعة أنهو الدراسة الاكاديمية للعلوم الكيميائية ولكن ليس لديهم الخبرة كيف تتم الصناعة والتحليل وبما أن الطلاب لديهم القاعدة الأساسية في الكيمياء يأتي دور الجمعية في اعطائهم بعض التدريبات حتى يستطيعوا التحليل في الصناعة وبالتالي يستطيعون الدخول إلى سوق العمل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *