مدير تربية حلب.. تم صرف جزء كبير من تعويضات المعلمين المتأخرة في المناطق النائية وخلال أقل من شهر سيتم استكمال صرف المتبقي

البعث ميديا || حلب – معن الغادري:
بين مدير تربية حلب ابراهيم ماسو أن العديد من الصعوبات تواجه بدء العام الدراسي الجديد نتيجة الظروف الاقتصادية الراهنة ، يتم العمل على تجاوزها بالتنسيق مع الوزارة وبالتعاون مع المعنيين في المحافظة ، مشيراً إلى أن هناك بعض الجوانب المتعلقة بإنتظام العملية التعليمية يتم معالجتها ضمن ما هو متاح وما هو متوفر من دعم وإمكانات.
وحول ما ورد من شكاوى للبعث ميديا بما يخص تأخر صرف التعويضات للمعلمين والمدرسين في المناطق النائية منذ العام الماضي أوضح ماسو أنه يتم معالجة هذا الموضوع تباعاً، حيث تم صرف التعويضات المتأخرة للمعلمين والمدرسين في المجامع التربوية في مناطق – السفيرة وسمعان الشرقية وريف الباب – ويتم حالياً إعداد الجداول الإسمية في باقي المجمعات التربوية لصرفها أصولاً خلال فترة لا تتجاوز الشهر ، وعزا أسباب التأخير إلى حالة التنقلات المستمرة وعدم استقرار الكادر التعليمي والتدريسي ضمن المجمع الواحد ، وتأخر صرف الاعتمادات المطلوبة.
وبما يخص توزيع الكتب أكد ماسو أنه تم توزيع كتب المنهاج الدراسي على كافة المراحل ، وهناك بعض النواقص في مقررين يتم العمل على تأمينهما وخلال أقل من أسبوع سيتم الانتهاء من توزيع النواقص من الكتب على المدارس.
وأوضح مدير التربية أن يتم التنسيق مع الوزارة لتأمين الاعتمادات اللازمة لتجهيز 15 مدرسة جديدة، بالإضافة إلى إجراء بعض الاصلاحات وتأمين مقاعد إضافية وكافة لوازم واحتياجات المدارس، مشيراً إلى أن العمل يواجه تحدياً كبيراً يتمثل في نقص الموارد المالية وارتفاع الكلف ، يضاف إلى ذلك صعوبة تأمين وسائط النقل للمعلمين والمدرسين في مناطق الريف والذي تجاوز عددهم حوالي 5 آلاف معلم ومدرس، وحالياً يتم التنسيق مع شركة النقل الداخلي في المحافظة من خلال تخصيص ما يقارب 20 باصاً لتأمين تنقلهم ، وهو نصف الحل ونبحث عن حلول إضافية بالتعاون مع المحافظة وأهالي تلك المناطق بهدف استقرار العملية التدريسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *