بلدات جديدة بريف درعا تنضم لاتفاق التسوية

 

إيذاناً بعودة الأمن والاستقرار لمحافظة درعا، انضمت بلدات وقرى المسيفرة والسهوة والكرك للاتفاق الذي طرحته الدولة السورية لتسوية أوضاع المسلحين والمطلوبين.

وشهد مركز التسوية، الذي فتحته الجهات المختصة، بالتعاون مع الجيش العربي السوري، في مدرسة الشهيد الفياض وسط بلدة المسيفرة، توافد عدد من المطلوبين والمسلحين والفارين من الخدمة العسكرية من أبناء بلدات وقرى المسيفرة والسهوة والكرك لتسوية أوضاعهم.

وشهدت محافظة درعا خلال الأيام الماضية عمليات تسوية أوضاع مماثلة، بدءاً من حي درعا البلد وقرية اليادودة وبلدة مزيريب، ولاحقاً في مدينة طفس وبلدة تل شهاب بالريف الشمالي الغربي، وداعل ومنطقة حوض اليرموك وجاسم وانخل والصنمين وبلدات أخرى في نصيب وصيدا وعدد من قرى الريف الشرقي، والتي شهدت أيضاً انتشاراً لوحدات الجيش العربي السوري وقوى الأمن الداخلي لضمان الأمن والاستقرار وعودة الحياة إلى طبيعتها في تلك المناطق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *