حالة طوارئ في الإكوادور!

 

لمواجهة موجة أعمال العنف المرتبطة بتجارة المخدرات، أعلن رئيس الإكوادور، غييرمو لاسو، حالة الطوارئ في سائر أنحاء البلاد وطلب نشر وحدات الشرطة والجيش في الشوارع.

وصرح لاسو، في كلمة ملتفزة، نقلت عنه فرانس بريس، أن تجار المخدرات هم العدو الوحيد في شوارع الإكوادور، معرباً عن أسفه لأنه في السنوات الأخيرة انتقلت الإكوادور من كونها بلداً لتهريب المخدرات إلى بلد لتعاطي المخدرات أيضاً.

وتعتبر الإكوادور الواقعة بين البيرو وكولومبيا أكبر الدول المنتجة للكوكايين ونقطة عبور رئيسية لشحنات المخدرات المتوجهة إلى الولايات المتحدة وأوروبا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.