المهر البابلي

هو مبلغ من المال أو أي ثروة أخرى كالمواشي والأثاث والعبيد والحلي أو قطعة أرض يثبت في عقد رسمي يقدم للفتاة من قبل والدها عند تزويجها أو عند تقديمها للمعبد، ويمثل المهر البابلي حصة الفتاة من أرض أبيها ويدفع عادة بعد إتمام عملية الزواج، كما يحق للفتاة تسلمه بعد وفاة والدها بالقدر الذي توضحه المواد القانونية، حتى لو كانت بخير ومتزوجة.

يحق للزوج إدارة شؤون ممتلكات زوجته من مهرها لصالحها ولا يحق له البيع أو التصرف بأي جزء منه، كما يحق للمرأة عند تطليقها استرجاع المهر كاملاً وكذلك في حال إصابتها بمرض عضال يمنعها من تأدية وظيفتها الرئيسية كامرأة في الإنجاب فيحق للزوج التزوج بثانية، ولكن من حق الزوجة الأولى المكوث في بيت الزوجية ويكون الزوج ملزماً بتلبية احتياجاتها، وأن تحظى بالاحترام الأكبر في المنزل من قبل زوجها، والزوجة الثانية كونها الأولى، فإذا رغبت بترك البيت فإنها تأخذ مهرها كاملاً، أما المواد القانونية الخاصة في الزواج والطلاق فإنها تورد إرجاع المهر للمرأة، على المادة 14 وتورد هذه المادة حالة طلاق الزوجة لأسباب تتعلق بسوء تصرفاتها وأخلاقها بما لا يشرف زوجها وبيتها، فتذكر بأنها تطلق ولا تعطي نقود الطلاق، الطلاق يختلف عن المهر، فالمهر هو حال يخص الزوجة وعائلتها أي إنه حقوق مالية تكتسبها من والدها.

هكذا كان تنظيم الأسرة في عهد حمورابي ملك بابل كما أن هذا التنظيم شمل الممالك القريبة من مملكة بابل قبل مملكة ماري وسومر وأروكوأور وغيرها.

وقد استلهمت بعض الدول الأوروبية قوانين المرأة من بلادالرافدين وخاصة شريعة حمورابي.

 

د. رحيم هادي الشمخي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *