الهلال: الحزب في رعايته لجامعة الشام يعزز إسهامه في تأهيل الكوادر وتعزيز دور العلم في نهضة الوطن

أكد الرفيق الأمين العام المساعد للحزب، المهندس هلال الهلال، خلال حفل تخريج الدفعة الخامسة من طلاب جامعة الشام الخاصة أن نهاية المرحلة الدراسية هي بداية مرحلة متعاقبة تتطلب دراية أكبر وجهداً أكثر وعرقاً أغزر مما تطلبه سنون الجامعة، منوهاً بأن الخريجين اليوم مقبلون على معمعة الحياة، ويجب عليهم أن يركزوا جهودهم في البحث عن مسالك النهوض المتجدد، وأن يكون دافعهم أنهم يعيشون في عصر المعجزة السورية وعصر القائد، صانع التاريخ، سيادة الرئيس بشار الأسد، الذي أضحى رمزاً عالمياً لتحدي ما ظن الجميع أنه غير قابل للتحدي، وصانع الانتصارات عندما ظن الجميع أن الانتصار مستحيل.

ولفت الهلال إلى أن هؤلاء الشباب هم أبناء شعب يجترح المعجزة من رحم المستحيل والأمل من رحم الألم، إنه الأمل العمل وليس، التمني وهو الأمل الفعل وليس التنظير المجرد، ولذلك يجب على الشباب أن يكونوا أبناء بارين بأمهم سورية العظيمة متمسكين قولاً وعملاً بهويتهم الوطنية العروبية.

وأشار الهلال إلى أن حزب البعث العربي الاشتراكي كان دائماً الحزب الذي يتعزز وجوده وحركته في المجتمع، ويؤكد في رعايته لهذه الجامعة إسهامه في تأهيل الكوادر وتعزيز دور العلم والبحث العلمي في نهضة الوطن، لأن البحث العلمي غايته النهضة الفعلية وليس مجرد منطقة العلاقات الفكرية المجردة.

بدوره وزير التعليم العالي أكد ضرورة أن يمارس الخريجون الجدد مهنتهم بكافة اختصاصاتهم بوطنية عالية وإخلاص وأن يسعوا لتطوير وطنهم.

كما ألقى رئيس جامعة الشام الخاصة ورئيس اتحاد الطلبة في الجامعة والطلبة المتفوقون كلمات أكدوا فيها أهمية العلم وتحدثوا عن الحياة الدراسية في الجامعة.

كما تم عرض فيلم قصير عن الجامعة والمدرسين فيها وتقديم عدد من العروض الفنية الوطنية وتوزيع دروع التكريم على الطلبة المتفوقين والشهادات على الخريجين.

حضر الحفل عدد من الرفاق أعضاء القيادة المركزية للحزب وأمناء الفروع الحزبية ورؤساء المنظمات الشعبية والنقابات المهنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.