نقابيو الصحة يطالبون باعادة النظر بالاستجرار المركزي

عقدت نقابة عمال الصحة  باتحاد عمال دمشق مؤتمرها السنوي تحت شعار “وطن بنيناه بعرقنا نحميه بدمائنا”  اليوم بمقر الاتحاد.

مداخلات أعضاء المؤتمر إشارت إلى ضرورة الإسراع في ترميم وتجهيز المشافي  والمراكز الصحية الخارجة عن الخدمة وإعادتها للعمل وإعادة الالتزام بخريجي المعهد الصحي بكافة اختصاصاتها لسد النقص الحاصل في المشافي بمختلف الاختصاصات وإعادة صرف مكافأة كورونا لجميع العاملين في القطاع الصحي وتوحيد نظام الحوافز ومنح الحوافز للمشافي التي ليست هيئات وتأهيل الإدارات والكوادر عند إسناد المهام الإدارية وإعادة النظر بالاستجرار المركزي  بسبب انعكاسه على أداء العمل في القطاع الصحي والنقص الحاصل بالأدوية وخاصة المستهلكات الطبية وتأثير ذلك على الخدمات المقدمة للمرضى وتحميلهم أعباء مالية إضافية وضبط وتوحيد أسعار المشافي الخاصة التي وصلت إلى أرقام خالية وتامين الأدوية للأمراض المزمنة وتعديل قيمة الوجبة  الغذائية الوقائية ومنحها لمستحقيها و ومنع تهريب الأدوية والتشدد في مراقبة عمل الصيدليات لجهة الالتزام  بالبيع وفق السعر المحدد وتامين الأدوية وتأهيل المعهد الصحي وتحديث سيارات الإسعاف السريع  ورفع قيمة طبيعة العمل .

رئيس مكتب النقابة الرفيق سامي حامد ذكر إن العام الماضي كان حافلا بالنشاطات والجهد ترجمة لشعار ” الامل بالعمل” حيث تم اتخاذ 105 قرارات تتعلق بمختلف القضايا وتم تنسيب 426 عامل وعاملة بالقطاع العام و81 بالقطاع الخاص في حين بلغ عدد أعضاء النقابة اكثر من 16 الف منتسب يتم التواصل معهم من خلال اللجان النقابية والاستماع الى همومهم ومشكلاتهم والعمل على معالجتها بالتعاون مع الادارات وهو تعاون مثمر ومفيد لمصلحة تطوير العمل والاخوة العمال لافتا إلى أن صندوق المساعدة الاجتماعية قدم مساعدات العام الماضي بلغت /15864000/ ليرة استفاد منها 2278 عامل وعاملة .

بعد ذلك اجاب الرفيقان عدنان الطوطو رئيس اتحاد عمال دمشق والدكتور أحمد ضميرية معاون وزيرعلى أسئلة الحضور.

البعث ميديا || بسام عمار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.