نقابة المصارف تعقد مؤتمرها السنوي.. الحفاظ على الكوادر المصرفية وسد النقص الحاصل باليد العاملة

عقدت نقابة عمال المصارف والتامين في اتحاد عمال دمشق مؤتمرها السنوي تحت شعار “وطن بنيناه بعرقنا نحميه بدمائنا” اليوم بمقر الاتحاد.
مداخلات اعضاء المؤتمر اشارت الى ضرورة إلغاء الضريبة على الراتب والتعويضات ومتممات الرواتب وخاصة المكافآت التشجيعية وتأمين ضمان صحي للعاملين بالدولة لما بعد التقاعد نظراً للحاجة الماسة للمعالجة لهذا الموضوع وتأمين النقل الجماعي للعاملين بالدولة والإسراع بإصدار القانون الخاص بالمصارف لتطوير عملها والحفاظ على خصوصيتها والحفاظ على الكوادر المصرفية وسد النقص الحاصل باليد العاملة وتامين دور حضانة في الجهات العامة وإعادة النظر بموضوع التامين الصحي ليشمل كافة أفراد العائلة وتوسيع دائرة المعالجات لتشمل المعالجات السنية والعينية والنظارات وعدم تحديد المعالجة السنوية للعامل بمبلغ معين وتخصيص نسبة من الجبايات للإنفاق الاستهلاكي ورسم الطابع والاستعلام الضريبي وتوحيد نسبة عائدات الجباية على جميع العاملين في مديريتي مالية دمشق وريفها وتحديث اجهزة الحاسوب ومختلف التقنيات وعدادات النقود واليات لنقل الاموال وتبسيط الاجراءات وتقديم خدمات مصرفية جديدة وتوسيع خدمات الاتمتة ورفع قيم القروض الممنوحة وافتتاح فروع مصرفية جديدة وزيادة عدد الصرفات للتخفيف من الازدحام وتوسيع الخدمات التأمينية والاسراع بتعديل قوانين العاملين الاساسي والخاص والتامينات وتثبيت العمال المؤقتين والمياومين وصرف بدل نقدي عن إجازات الأخوة العمال الذين يداومون أثناء العطل وخارج أوقات الدوام ورفع قيمة اللباس العمالي والوجبة الغذائية المستحقة للعاملين بما يوازي السعر الرائج .
رئيس مكتب النقابة الرفيق الدكتور احمد حامد اوضح ان المكتب عمل على تعزيز مبدأ العمل الجماعي والتواصل مع اللجان النقابية والأخوة العمال في القطاعين العام والخاص والإستماع إلى مشكلاتهم وهمومهم والعمل على حلها والارتقاء بالعمل النقابي لتحقيق الأفضل وانه تم الاهتمام بالجانب حيث عقد /27/ اجتماعاً تم خلالها معالجة معظم المسائل واستحداث لجنة نقابية جديدة لمصرف الإبداع والتمويل الصغير وبلغ عدد المنتسبين الجدد 446 عاملاً وعاملة والعدد الاجمالي 20 ألف عامل وعاملة وعدد اللجان 109 منها85 في دمشق و24 في ريف دمشق مبينا ان مكتب النقابة يعمل على دراسة تعديل النظام الداخلي لصندوق المساعدة الاجتماعية بهدف رفع التعويضات المتعلقة بنهاية الخدمة والاستقالة وإعانات الزواج والولادة ووفاة الأقارب لتصل إلى مئة بالمئة من التعويضات الأخيرة للعام الماضي منوها الى اهمية تطوير القطاع المصرفي بحيث يلبي متطلبات عملية التنمية ومرحلة اعادة الاعمار مبينا انه تم وضع خطة عمل طموحة للعام الحالي.
بعد ذلك اجاب الرفاق الكتور وسام النصرالله وعصام خريبه وعدنان الطوطو رئيس اتحاد عمال دمشق على المداخلات المطروحة.
البعث ميديا || بسام عمار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.