استطلاع رأي جديد يكشف تراجع شعبية بايدن في أمريكا

أظهر استطلاع جديد للرأي أن شعبية الرئيس الأمريكي جو بايدن تراجعت بشكل كبير إلى 48.9 بالمئة ليصبح بعد مرور عام فقط على رئاسته واحداً من أكثر الرؤساء الأقل شعبية في الولايات المتحدة.

وذكرت صحيفة ذا هيل الأمريكية أن الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة غالوب الدولية للأبحاث والدراسات وجد أن نسبة الموافقة على أداء بايدن انخفضت إلى 48.9 بالمئة من 57 بالمئة في آب الماضي.

وأشار الاستطلاع إلى أن نسبة تأييد بايدن بدأت باتخاذ منعطف سلبي بالتزامن مع الانسحاب الأمريكي الفوضوي من أفغانستان والفشل في تعامل إدارته مع أزمة كورونا وعمليات التطعيم ضده.

ومن بين الأسباب الأخرى التي ساهمت في تراجع شعبية بايدن وفقاً للمحللين تعثر العديد من مقترحاته المتعلقة بالشأن الداخلي الأمريكي في الكونغرس بعرقلة من أعضاء حزبه الديمقراطي فضلاً عن عودة تفشي فيروس كورونا بأرقام قياسية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.