وزير الزراعة: الإجراءات المتخذة العام الماضي خفضت الحرائق.. وسعي لإحياء مواقع الحرائق

أكد حسان قطنا وزير الزراعة خلال الاجتماع الذي عقد اليوم في مبنى وزارة الزراعة بالحجاز لمناقشة الدراسة المقدمة حول المواقع التي تعرضت للحريق في عام 2020 ووضع خطة لإدارتها بحضور كافة الجهات المعنية أن الهدف من الاجتماع هو مراجعة العقد الاستشاري الموقع مع شركة الأرض وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، لتقييم واقع الحرائق التي حدثت في سورية خلال عام 2020 وما هو أثرها على الغطاء النباتي الطبيعي وما هي آليات إعادة تجديدها وإحيائها وفق الأسس العلمية العالمية المعتمدة.

و تم خلال الاجتماع مناقشة التقرير الذي تضمن مراجعة لكافة السياسات الحراجية واستراتيجية وقانون الحراج والاجراءات المتبعة خلال فترة الحرائق وما بعدها بطريقة التعامل مع هذه المواقع وماهي التعديات وكيف تم التدخل لإعادة إحياء هذه المواقع بالتوافق مع الأنظمة العالمية المعتمدة لدى الأمم المتحدة وعلى كافة المراجع المعتمدة عالميا، بهدف إعادة الغطاء النباتي والتجدد الطبيعي لتلك المواقع، كما تم خلال الاجتماع تقديم عروض حول الدراسات المقدمة لتقييم واقع الحرائق والخطط المقترحة لإدارتها.

وأكد وزير الزراعة عدم وجود أي مسار لاستثمار الحراج اقتصادياً وإنما بيئياً وتنموياً، لأن الغابات يجب رعايتها وحمايتها من جوانب تنموية واجتماعية بهدف تلبية احتياجات المجتمع المحلي والحفاظ على البيئة وتجدد النبات الطبيعي والحفاظ على الغابات التي تعد رئة الحياة؛ موضحاً أن حماية الغابات مسؤولية الجميع ودور المجتمع المحلي أساسي في هذا الجانب، ونوّه قطنا إلى اتخاذ الوزارة العام الماضي إجراءات كثيرة بالتنسيق مع الجهات المختصة لحماية الغابات والتي أثمرت ونجحت فيي تقليل وانخفاض عدد الحرائق بشكل كبير جداً، إضافة إلى التدخل السريع في حال حدوث أي حريق حيث لم يمتد حريق أكثر من ساعات قليلة من الزمن.
البعث ميديا – ميس بركات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.