صرافات حلب خارج الخدمة وبلا نقود!

 

هذا المشهد أمام كوات الصرافة التابعة للمصرف التجاري السوري بحلب يكاد يكون يومياً، ويتفاقم أكثر مع بداية الثلث الأخير من كل شهر – موعد بدء صرف رواتب المتقاعدين – وهي مشكلة مزمنة وبالرغم من الإشارة إليها غير مرة، إلا أن أحداً من المعنيين في المحافظة لم يستجب لنداءات ومطالبات الموظفين بتفعيل الصرافات وتسهيل حصولهم على مرتباتهم الشهرية.

ويؤكد المنتظرون من المواطنين لساعات ومنهم من يحتاج لأيام للحصول على راتبه، أن معظم الصرافات بحلب والتي لا يتجاوز عددها 20 صرافاً، إما معطل أو خارج الخدمة بسبب غياب الشبكة أو لا توجد فيه نقود، ما يضطرهم إلى الانتظار لساعات طويلة، وفي غالب الأحيان يحتاجون إلى أكثر من ثلاثة أيام حتى يسعفهم الحظ في الحصول على رواتبهم الشهرية، وهو ما يزيد من نفقاتهم اليومية في عملية التنقل من صراف إلى آخر وعلى مدى أكثر من يوم.

ويطالب المواطنون من الجهات المعنية في المحافظة حل هذه المعضلة للتخفيف من معاناتهم التي تتكرر وتزداد كل شهر.

وبدورنا نضع هذا الملف مجدداً، وللمرة الألف، برسم مجلس محافظة حلب والإدارة العامة للمصرف التجاري السوري، وفروع الإدارة في حلب، لعلهم يجدون حلاً سريعاً لهذه المشكلة أسوة بباقي المحافظات.

حلب – معن الغادري

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.