بعد ضمان البقاء كرة حطين إلى أين؟

اللاذقية – خالد جطل
أكد الكابتن أحمد هواش مدرب فريق حطين أن فريقه استحق البقاء في الدوري الممتاز بجدارة واستحقاق مشيرا إلى أن ما مرّ به الفريق في مرحلة الإياب لم يكن متوقعاً خاصة بعد استلامه دفة قيادة الحيتان قبيل انتهاء مرحلة الذهاب والتي نجح فيها بتحقيق نتائج إيجابية ساهمت بتعزيز مكانة الفريق وابتعاده عن منطقة الهبوط.
الهواش بين أن حطين مرّ بظروف صعبة جداً وتراجعت نتائجه ببعض المباريات نتيجة الضغط الكبير الذي تعرض له الفريق خاصة بعد ضغط برنامج الدوري والذي أثر سلباً على الفريق لعدم امتلاكه كما كافيا من اللاعبين كما بقية الفرق، مضيفا: معظم اللاعبين الموجودين بالفريق تعرضوا للإصابة والتعب نتيجة لعب 3 مباريات بكل أسبوع وعدم توفر الوقت الكافي لانهاء استشفاء المصابين مما دفع الكثير من اللاعبين للمشاركة بعد أخذ إبر مخدرة لتخفيف ألام الإصابات كما أن الفريق افتقد لجهود اثنين من لاعبيه الأساسيين بأخر خمس جولات هما مروان زيدان وزين خديجة وهذا أثر سلباً كون البدلاء يعانون بالأصل من إصابات.
وعن مباراة فريقه الأخيرة مع الحرجلة والتي انتهت بفوز حطين بهدف نظيف قال الهواش: لا ابالغ إن قلت أننا خضنا واحدة من أصعب مبارياتنا بالدوري الممتاز إن لم تكن الأصعب فالمباراة هي الأخيرة ولا مجال فيها للتعويض إن فقدنا نقاطها وهذا زاد من المصاعب الضغط علينا جميعاً (إدارة وكوادر ولاعبين) وبدا واضحاً مدى تأثير الشد العصبي على اللاعبين بينما نرى الحرجلة لعب بأريحية تامة بعد تأكد هبوطه وليس لديه ما يخسره وهذا يجعله يلعب بثقة دون ضغوط وبالفعل كان الفريق جيداً وقدم لاعبوه مباراة كبيرة وطدنا ندفع ثمن إضاعة العديد من الفرص خاصة بالشوط الأول والذي كان علينا أن نستثمر كل فرصه لنحسم المباراة مبكراً دون أن نذهب بالفريق إلى حسابات معقدة، مكان حطين بين الكبار وتراجع نتائجه لا يتحملها اللاعبون بل هي نتيجة طبيعية لكثافة المباريات بالمقام الأول ولقلة اللاعبين البدلاء.
ولفت هواش إلى أن ما تحقق لم يكن ليحدث لولا دعم الإدارة ومساندة الجمهور وتفاني اللاعبين وتعاليهم على جراحهم وإصاباتهم ليسعدوا جماهيرهم بالفوز والبقاء بين الكبار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.