أعطال ونقص مازوت.. النفايات تملأ قرية حيالين!

 50 total views

يعاني أهالي قرية حيالين بريف مصياف من انتشار القمامة في الشوارع نتيجة غياب الآليات المخصصة لإزالتها، وعدم حضورها لفترة طويلة، دون وجود إجابة واضحة عن السبب..

وبحسب الأهالي فإن آليات البلدية لم تأتي لإزالة القمامة من القرية منذ أيام عدة، الأمر الذي تسبب بتراكم النفايات، بمشهد غير حضاري لا يتناسب مع الطبيعة الريفية لتلك المنطقة.

وعند الاستفسار عن سبب عدم قدوم الآليات كانت إجابات الأهالي متفاوتة، حيث ذكر البعض أن عدم توفر مادة المازوت لتزويد الآليات بها هو السبب، في حين لفت آخرون إلى أن عطلاً طرأ على الآلية أدى لتوقفها عن العمل، وذلك وفقاً لما يتم تداوله بين الناس.

ولكن هذه الوضع، الغير مقبول، ليس وليد الأيام القليلة الماضية فقط، إذ تتكرر الحال كثيراً ولطالما عانى أهالي القرية من هذه المشكلة، وللأسباب ذاتها أيضاً، وهذا ما يدفع للتساؤل عن دور البلدية في ذلك، ولما لا تقدم حلولاً في سبيل منع تكرار هذه الظاهرة.

بعض الأهالي اقترح جمع تبرعات لشراء آلية “تركتور” لجمع القمامة، بدلاً من الوقوف مكتوفي الأيدي منتظرين أن يتوفر الوقود أو يتم إصلاح الآلية، على حسب السبب الذي يمنع قدومها.

ولكن تلك المبادرات تبقى حلولاً إسعافية لا تكفي لمعالجة المشكلة من أساسها، وهذا الأمر هو برسم مجلس البلدية المسؤول عن هذه القضايا، غير أن ما وصلنا أن المجلس الحالي ينتظر مباشرة المجلس الجديد الناتج عن الانتخابات الأخيرة، لرمي المسؤولية عليه.

وبانتظار إرساء المسؤولية على جهة ما، لا يزال أهالي حيالين يعانون من الروائح المزعجة والمناظر غير اللائقة التي وصلت حتى مداخل بيوتهم.

 

رغد خضور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *