ثورة في العلاج.. نقل دم للبشر تم تصنيعه في المختبر

 6 total views

 

كشف باحثون بريطانيون عن إجراء أول تجربة سريرية من نوعها في العالم لنقل دم تم تصنيعه في المختبر للبشر.

وأشار الباحثون إلى أنه تم نقل الخلايا الدم الحمراء التي نمت في المختبر إلى شخص آخر في تجربة فريدة من نوعها قادها فريق بريطاني يضم باحثين من جامعة بريستول.

ونمت خلايا الدم المصنعة من الخلايا الجذعية من المتبرعين في المختبر، وتم بعد ذلك نقلها إلى متطوعين، وهي المرة الأولى في العالم التي يتم فيها إعطاء خلايا الدم الحمراء التي نمت في المختبر إلى شخص آخر كجزء من تجربة نقل الدم، حيث يتم اختبار كميات صغيرة – تعادل ملعقتين – لمعرفة كيفية أدائها داخل الجسم.

وشارك أول شخصين في التجربة، التي تهدف إلى اختبار الدم لدى 10 متطوعين أصحاء على الأقل، سيحصلان على تبرعين بحجم 5-10 ملليلترات بفاصل أربعة أشهر على الأقل – أحدهما من الدم الطبيعي والآخر من الدم المصنوع في المختبر.

وتم تمييز الدم بمادة مشعة، غالبًا ما تستخدم في الجراحات، حتى يتمكن العلماء من معرفة المدة التي سيبقى خلالها في الجسم.

ووفقًا للموقع الرسمي لجامعة بريستول فقد ثبت أن خلايا الدم المصنعة في المختبر آمنة وفعالة، ويمكن لها أن تحدث ثورة في العلاج للأشخاص الذين يعتمدون على عمليات نقل الدم المنتظمة، في حالات مثل فقر الدم المنجلي، وأنواع الدم النادرة، لكن قد يكون من الصعب العثور على ما يكفي من الدم المتبرع به بشكل جيد لبعض الأشخاص المصابين بهذه الاضطرابات.

وسيبقى الجزء الأكبر من عمليات نقل الدم معتمدا دائمًا على المتبرعين بانتظام، لكن الهدف النهائي هو تصنيع فصائل دم حيوية، ولكنها نادرة للغاية، يصعب الحصول عليها. وفقا لموقع بي بي سي.

وإذا لم يكن الدم متطابقًا تمامًا لطبيعة الجسم، فسيبدأ الجسم في رفضه ويفشل العلاج. وهذا القدر من مطابقة الأنسجة يتجاوز المستوى المعروف لدى فصائل الدم A و B و AB و o.

وقال البروفيسور آشلي توي، من جامعة بريستول، إن بعض فصائل الدم “نادرة جدًا حقًا” و”قد يكون هناك 10 أشخاص فقط في البلاد” قادرين على التبرع بدم من هذه الفصائل.

في الوقت الحالي، لا يوجد سوى ثلاث مجموعات من فصيلة الدم “بومباي” – التي تم تحديدها لأول مرة في الهند – في مخزون بنوك الدم في جميع أنحاء بريطانيا.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *