على غصن المقامات..

 14 total views

برعَمَ النشيج …
فابتكر العشّ لنا
من المجاز زقزقة..!
***
إيقاع يسكب صباه على ظمأ المقامات..
أسمع اهتزاز الوتر
فينتعش طوفان الآهات والشذرات..
***

قالوا:في البدء كانت الكلمة…ولكن…
من الصرخة الأولى إلى صوت هدير الموج، إلى صوت الرعد وزقزقة الطيور، بدأت مقامات الروح تتوالد.
إذن، في البدء كانت النغمة وصوت الحياة..
مرةً قالها نيتشه: الحياة دون موسيقا غلطة…
إذن، في البدء كانت النغمة…وصوت الحياة..
إن الموسيقا كانت حورية في سماء الآلهة،عشِقتْ آدمياً.. فهبطت نحوه من العلو، فغضبت الآلهة عندما علمت بهذا الخطب الجلل، فأرسلوا وراءها ريحاً شديدة نثرتها في الجو.. وبعثرتها في زوايا الدنيا وأرجائها.. ولكنها لم تمت..وظلت حية تدغدغ أسماعنا في كل لحظة وجدٍ وتحليق..
إذن، في البدء كانت النغمة…وصوت الحياة..
إذن، ابقَ حيث الموسيقا والغناء.. فالأشرار لا يغنون..

رائد خليل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *