22 متدربا في دورة لبرنامج الدعم النفسي والاجتماعي بجامعة البعث

بمشاركة 22 متدربا ومتدربة من طلاب جامعة البعث والعاملين في الجمعيات الأهلية اختتمت مؤخرا الدورة التدريبية التي أقامتها كلية التربية الثانية بجامعة البعث حول “الدعم النفسي والاجتماعي” بهدف تفعيل دور كليات التربية في المجتمع والإسهام بشكل جاد في معالجة المشكلات التربوية والنفسية للأطفال والراشدين.

في هذا الجانب أكدت الدكتورة فوزية السعيد المشرفة على الدورة أن الكلية تقيم هذه الدورات بشكل مستمر لتعزيز معارف وخبرات التربويين ممن هم على رأس عملهم أو من العاملين مع شرائح اجتماعية تتطلب هذا النوع من الدعم.

ولفتت إلى أن المحاور الأساسية للدورة تنوعت لتشمل الإسعاف النفسي الأولي والضغوط النفسية وأعراضها ومهارات التواصل والدعم النفسي للأطفال في ظل الأزمات، بالإضافة إلى كيفية إعداد جلسات الدعم النفسي والاجتماعي.

بدوره أشار الدكتور فايز يزبك مدرس في قسم الإرشاد النفسي بكلية التربية إلى أن عملية التوجيه أو الإرشاد النفسي تتضمن مجموعة من الخدمات التي تقدم للأفراد لمساعدتهم على فهم أنفسهم وإدراك مشكلاتهم والانتفاع بقدراتهم للتغلب على هذه المشكلات.

المتدربة ربا زينو قالت: “تعرفنا خلال الدورة على طريقة الكشف عن الحاجات الحقيقية لحل أي مشكلة وكان للتطبيقات العملية التي تضمنتها الدورة دور كبير في إدراك ما طرح من محاور نظرية”.

من ناحيته نوه المتدرب بشار خلف بأن الدورة زودت المتدربين بالكثير من المعلومات المتعلقة بكيفية التعامل مع المحتاجين للدعم النفسي والاجتماعي وبما يسهم في إعداد كوادر مؤهلة تنطلق إلى مواقع العمل وهي محصنة بتجربة ومعلومات تمكنها من إنجاز مهامها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات