300 مغامر ينفذون مسيرا استكشافيا في كسب

نفذ أكثر من 300 متطوع من “الجمعية الوطنية للاستكشاف والتوثيق” قدموا من مختلف المحافظات السورية مسيرا جبليا وقفزة ثقة الى منطقة كسب باللاذقية منطلقين من جبل سلندرين ليسيروا أكثر من تسعة كيلومترات وصولا الى شاطئ البحر في منطقة البدروسية وذلك احتفالاً بذكرى حرب تشرين التحريرية وتقديرا لتضحيات الجيش العربي السوري في سبيل الوطن والدفاع عنه.

المسير الذي يعتبر النشاط الأول للجمعية في دورتها الفصلية الخريفية الأولى لعام 2017 جاء تحت عنوان “مسير المرصد 45 كسب” تكلل برفع العلم السوري على أعلى قمة في المنطقة في جبل سلندرين البالغة 1110 أمتار وأخذ صورة جماعية للمتطوعين.

وقال خالد نويلاتي قائد الأنشطة في الجمعية: “إن هذا النشاط يعد الأضخم في تاريخ الجمعية منذ انطلاقتها وهو يسعى لتنشيط السياحة الداخلية في هذه البقعة من وطننا والتي تعد واحدة من أجمل المصايف في سورية”.

وقال نويلاتي: إن صعوبات عديدة اعترضت المشاركين أثناء المسير تتعلق حسب بوعورة الطريق لكونها منطقة جبلية ونقص في التجهيزات، إلا أن حماس المتطوعين واندفاعهم مكنهما من الوصول الى نقطة نهاية المسير .

ونوه نويلاتي بالتنوع النباتي والجغرافي في خط المسير الذي ساعد على تدريب كوادر الجمعية ومتطوعيها وإكسابهم خبرات جديدة في مجال التسلق والاستكشاف.

إنجاز جديد يضاف إلى رصيد الجمعية إلى جانب هذا النشاط حيث تمكنت فيه من رصد وتوثيق حيوان “الخنزير البري” في كسب، ولفت نويلاتي إلى أن مجموعة من الكادر المختص ضمن الجمعية قامت بإجراء بحوث ودراسات حول هذا الحيوان قبل موعد النشاط بـ 24 ساعة ليقوم المتطوعون برصد “الخنزير البري” وتوثيق وجوده في هذه المنطقة.

وتأسست الجمعية السورية للاستكشاف والتوثيق عام 2008 وهي جمعية ذات طابع كشفي مقرها دمشق وتهدف الى استكشاف وتوثيق الطبيعة السورية وإتاحة الفرصة للشباب لاختبارها عن قرب وتعلم كيفية التأقلم معها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات