33 إعلاميا يتعرفون على قضايا العنف القائم على النوع الاجتماعي وكيفية تغطيتها.

بمشاركة 33 إعلاميا من العاملين في مختلف وسائل الإعلام في محافظتي طرطوس واللاذقية بدأت اليوم في مجمع المنارة السياحي فعاليات ورشة العمل التدريبية التي تقيمها وزارة الإعلام/مديرية الإعلام التنموي بالتعاون مع اليونسكو حول التغطية الإعلامية لقضايا العنف القائم على النوع الاجتماعي.

وبين مدير الإعلام التنموي بوزارة الإعلام عمار غزالي أن الورشة تهدف إلى تدريب وتأهيل وبناء قدرات الإعلاميين على كيفية التعامل وإعداد رسائل وتقارير حول قضايا المرأة لأنها تعتبر الفئة الأكثر تضررا خلال الحرب الإرهابية على سورية وفرضت على عاتقها مسؤوليات كبيرة في ظروف صعبة جدا وعلى الإعلام دور كبير في التوعية بهذا المجال موضحا أن الورشة هي الأولى من نوعها وستليها ورشات أخرى مماثلة لاحقا.

وتحدث الدكتور عربي المصري الأستاذ بكلية الإعلام بجامعة دمشق في اليوم الأول للورشة حول المهارات التي على الصحفي امتلاكها لتكون ممارسته أخلاقية في التغطية لقضايا العنف القائم على النوع الاجتماعي وأنواعها إلى جانب المبادئ الأخلاقية الواجب اتباعها مثل الدقة كطريق للمعلومة الصحيحة.

واستعرض المصري عددا من التقارير الإعلامية المكتوبة والمصورة المنجزة خلال الحروب والأزمات ودورها في التأثير على الرأي العام والوصول إلى الجمهور، لافتا إلى أن الدورة تستهدف إعلاميين متخصصين يمتلكون أرضية إعلامية تمكنهم من تسليط الضوء على قضية العنف بشكل عام وسنقدم من خلال الورشة قواعد أساسية للعمل ليتم اختيار مجموعة من الصحفيين الذين أثبتوا دورهم التوعوي ليصار إلى تأهيلهم وانتاج برامج خاصة عن طريق هذا الفريق للمساهمة بالحد من ظاهرة العنف.

وتخلل اليوم الأول للورشة التي تستمر ثلاثة أيام تدريبات عملية حول المعلومات النظرية المقدمة خلالها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات