/80500/ رفيق ثبتوا عضويتهم في دمشق

هذا المقال رقم : 39 من 63 من العدد 2019-1-10-16267

 

دمشق – بسام عمار
ناقشت هيئة مكتب التنظيم في فرع دمشق للحزب واقع العمل التنظيمي والسبل الكفيلة بتطويره والصعوبات التي تواجهه.
وأوضح الرفيق حسن دياب رئيس المكتب أن اجتماعات الهيئة هي بمثابة مؤتمرات تنظيمية لتطوير العمل الحزبي وللاستفادة من الأفكار والمقترحات التي تقدم فيها، حيث يتم تضمينها بخطة عمل المكتب، مشيراً إلى ضرورة تقديم رؤى جديدة والإشارة إلى مواقع الخلل لمعالجتها، وممارسة عملية النقد البناء والابتعاد عن الجزئيات في العمل والانطلاق بقوة بالعمل الحزبي بالشكل الذي يتناسب مع خصوصية المرحلة وتطلعات الرفاق البعثيين والجماهير. وأضاف أنه يجب الاهتمام بالجانب التنظيمي، وخلال الأعوام الماضية تم تعزيز هذا الجانب من خلال الإجراءات التي اتخذت بناء على قرارات القيادة المركزية للحزب، منوهاً إلى ضرورة الاهتمام بالجانب الميداني وتعزيز التواصل مع الرفاق والاستماع لهمومهم ومشكلاتهم، والمساعدة بحلها وتعزيز الجانب الاجتماعي للحزب من خلال المشاركة في الفعاليات المقامة في أماكن وجود المؤسسات الحزبية، وأن يكون العمل يتناسب مع طبيعة المؤسسة والاهتمام بالاجتماع الحزبي والتنسيب النوعي وتثبيت العضوية والتركيز على النوع على حساب الكم، ومتابعة فصل الرفاق المنقطعين عن مؤسساتهم وفق تعاميم القيادة ومتابعة نقل الرفاق بحيث يكون التنظيم الحزبي مكان دراسة أو إقامة أو عمل الرفيق والاهتمام بذاتيات الرفاق وتحديثها بشكل مستمر بحيث تلحظ كل تغيير على وضع الرفيق.
وذكر الرفيق رئيس المكتب أن الواقع التنظيمي مستقر في الفرع، وهناك متابعة لعمل الشعب، مبيناً أن العمل التنظيمي مؤتمت بالكامل، وهذا الأمر سهل العمل واختصر الزمن، وأنه تم إجراء دورات تنظيمية لأمناء الفرق ومسؤولي التنظيم وأمناء الحلقات تم خلالها التعريف بآلية العمل التنظيمي وكيفية فتح الدفاتر وكتابة المحاضر، مؤكداً على ضرورة عقد الاجتماعات وإرسال المحاضر إلى المكتب للاطلاع عليها، منوهاً إلى أن عدد الذين انتسبوا للحزب العام الماضي وصل إلى أكثر من سبعة آلاف رفيق ورفيقة، وعدد الذين ثبتوا عضويتهم /80500/ رفيق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات