اعتصام شبابي أمام مقر الأمم المتحدة بدمشق

اعتصم العشرات من الشباب والشابات اليوم أمام مقر الأمم المتحدة في دمشق استنكارا لجرائم التكفيريين بحق المدنيين في مدينة عدرا العمالية السكنية بريف دمشق.

وحمل المعتصمون “مشايخ النفط وتركيا والدول الداعمة للإرهابيين” مسؤولية المجازر والجرائم التي ترتكبها المجموعات الإرهابية المسلحة ضد السوريين بشكل عام وأهالي مدينة عدرا العمالية بشكل خاص.

واستنكر المعتصمون “صمت الأمم المتحدة والمنظمات الدولية” تجاه ما يتعرض له السوريون من قتل وذبح وتخريب وتدمير للبنى التحتية على أيدي “المجموعات الإرهابية البربرية” الممولة من دول احترفت صناعة القتل والإرهاب.

وسلم المعتصمون الممثل المقيم للأمم المتحدة في سورية يعقوب الحلو بيانا باسم امهات سورية أكدوا فيه ان ما تعرضت له مدينة عدرا العمالية من أعمال إجرامية إرهابية” فاق بوحشيته كل وصف ولم يعرف التاريخ المعاصر أفظع مما ارتكبته هذه المجموعات التكفيرية المجرمة بحق الأهالي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات