الاتصالات تعود إلى دير الزور بعد الانقطاع

عادت الاتصالات الأرضية المحلية والقطرية اليوم إلى مدينة دير الزور بعد انقطاع كامل دام نحو أربعة أشهر بسبب قلة الوقود اللازم لتشغيل المحولات الكهربائية التي تغذي المقاسم الهاتفية ووجود أعطال فيها.

محافظ دير الزور محمد ابراهيم سمره أشار إلى أن عودة الاتصالات تشكل عاملا إضافيا يخفف من معاناة المواطنين.

من جهته مدير فرع الاتصالات بدير الزور المهندس رمضان الضللي أكد أن عودة الاتصالات تمت بعد الانتهاء من أعمال إصلاح الأعطال الموجودة بالتعاون مع فريق فني من دمشق وتوفير الكميات اللازمة من الوقود لتشغيل مولدات الطاقة الأساسية في المقاسم والتي تم الحصول عليها عبر رميها بالمظلات من حوامات الجيش العربي السوري.

حيث أوضح أن توقف المقاسم الهاتفية خلال الفترة السابقة يعود إلى عدم توفر الوقود الكافي ووجود أعطال ناتجة عن استخدام وقود من “حراقات” محلية بدائية تشرف عليها الجهات المعنية في محافظة دير الزور وتنتج وقودا غير مطابق للمواصفات اللازمة لتشغيل المقاسم لساعات عمل طويلة.

هذا وكان تنظيم “داعش” الارهابي قام في مطلع عام 2015 بقطع الكابل الضوئي المغذي لمحافظة دير الزور إمعانا منه في الضغط على المدنيين والتأثير على مواقفهم الرافضة للإرهاب والداعمة للجيش العربي السوري.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات