التثقيف حول “الحياة الصحية وأمراض الصيف” في مشفى كرم اللوز في حمص

محاضرات تثقيفية متنوعة حول أنماط الحياة الصحية الواجب اتباعها كانت على جدول أعمال الأسبوع التثقيفي الصحي الذي نظمه مشفى الباسل الإسعافي في حي كرم اللوز بمدينة حمص وتضمنت المحاضرات مواضيع عن التدخين ومضاره إضافة إلى تأثير الحلويات على صحة الأطفال وصولا إلى أمراض الصيف والوقاية منها.
واستهدفت المحاضرات التي توزعت على مدار الأسبوع الماضي نحو 200 سيدة وطفل حسب مسؤولة التثقيف الصحي في مشفى الباسل جميلة الراعي التي تحدثت في محاضرتها عن الآثار الضارة المترتبة على تناول الأطفال للحلوى وسوء استهلاك السكريات وأهمها تسوس الأسنان والسمنة إضافة إلى تأثيرها على الجهاز العصبي للأطفال فهي تعد مصدرا كبيرا للطاقة والأرق.
وأوصت الراعي بضرورة تحديد أوقات مناسبة ومواعيد لإعطاء الطفل الحلوى واستبدالها بالفاكهة والحليب أو العصير الطبيعي وتنظيف الأسنان بعد تناول الحلوى أو المشروبات الغازية والعصائر المحلاة.
الأمراض الأكثر انتشارا في فصل الصيف كانت لها مساحة أيضا في الأسبوع التثقيفي حيث أوضحت المثقفة الصحية بالمشفى ندى مرهج أن المشاكل الهضمية تزداد بالدرجة الأولى في هذا الفصل لارتباطها بطعام الإنسان واحتمال تلفه نتيجة الحرارة المرتفعة وتعرضه لفترات طويلة لأشعة الشمس كذلك الأمراض التنفسية نتيجة التأثر بهواء المكيف وعوامل الطقس كالغبار والأمراض الجلدية كالطفح الجلدي والفطريات وأخيرا ضربة الشمس التي تحدث نتيجة التعرض لأشعة الشمس لساعات طويلة فيسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل كبير وأحيانا إصابة الشخص بالإغماء واحتمالية حدوث تلف في الدماغ.
ونبهت مرهج إلى ضرورة الاهتمام بنظافة الطعام والتقليل من تناول الوجبات السريعة المليئة بالزيوت المعاد استخدامها والحرص على شرب كميات كافية من الماء وارتداء الملابس القطينة في الصيف والابتعاد عن الأماكن المكشوفة المعرضة لأشعة الشمس الحارة والاستحمام بالماء البارد والتعرض للهواء البارد الذي يساعد على تنشيط الجسم وتخفيض درجة حرارته.
مسؤولة التمريض بالمشفى تهاني ابراهيم حذرت في محاضرتها من أضرار التدخين بكل أشكاله كالسجائر والأرجيلة على الصحة والبيئة. مشيرة إلى تسبب التدخين بوفاة ملايين الأشخاص سنويا وخطورته على الحامل فهو يزيد من نسبة حدوث الإجهاض والولادة المبكرة وصغر حجم المواليد والتشوهات الخلقية كما يزيد من احتمال وفاة المواليد أثناء الولادة.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات