«التعليم للجميع».. مشروع توعوي لخدمة اليافعين في حلب

يسعى مشروع “التعليم للجميع” الذي تنفذه جمعية التعليم ومكافحة الأمية في حلب بالتشاركية مع منظمة اليونسيف وبإشراف من مديرية التربية إلى دعم جودة التعليم عبر برامج تعليمية وتوعوية للأطفال واليافعين والأشخاص المؤثرين بهم ويسعى لإدماج ذوي الاحتياجات الخاصة ودخولهم في المجتمع.

وبينت مسؤولة المبادرات في الجمعية إسراء داوود أن الفكرة الأساسية من مشروع التعليم للجميع هي تقديم مبادرات تعليمة توعوية اجتماعية خدمية وصحية بحسب الاحتياجات المطلوبة لكل حي في مدينة حلب والتي يتم اقتراحها من قبل يافعي الحي الذين يقومون بتنفيذ المبادرة بتنسيق ودعم من الجمعية، حيث يستهدف المشروع اليافعين والشباب من عمر 10حتى 24 عاما وكذلك أهالي الأطفال واليافعين والأشخاص المؤثرون بهم والعاملون في المجال التنموي.

وحول الخدمات التي يقدمها المشروع أوضحت داوود أنها تتناول الطفولة المبكرة من خلال برنامج يتوجه لتهيئة الأطفال في هذه المرحلة للمدرسة ومساعدتهم على الاندماج بالمجتمع وإكسابهم بعض المهارات الأساسية، حيث يتم تقديم هذه الخدمة للأطفال ضمن قاعات مجهزة تناسب فئتهم العمرية، إضافة الى دورات تدريبية أقيمت مؤخرا لتدريب المدرسين على أساليب التعليم الفعال والتمييز بينها وبين التعليم التقليدي الى جانب فن الإدارة الصفية.

بدوره أشار أيهم فلاح مشرف المبادرات الى أن المشروع أقام العديد من النشاطات كمبادرة سعادة الأجيال التي تم تنفيذها بالتعاون مع مجلس مدينة حلب بعد أن اقترحت من قبل يافعي المركز المجتمعي في منطقة الأشرفية التابع للجمعية حيث تضمنت أعمال تطوعية وبيئية لصيانة وتأهيل بعض المرافق الخدمية.

كما تضمن المشروع حسب فلاح مبادرات “مكافحة الحشرات في منطقة البياضة ودعم مرضى أطفال السرطان في حي السبيل ويافعين مخترعين” إضافة الى مبادرات متنوعة في العديد من أحياء حلب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات