الرئيس الروسي يدعو الاتحاد الأوراسي لتعزيز سيادته الاقتصادية

طالب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من الدول الأعضاء في الاتحاد الاقتصادي الأوراسي، العمل على وضع بنية تحتية مشتركة للتعاملات المالية، معتبرا أن ذلك سيعزز سيادة أعضاء الاتحاد الاقتصادية.

وقال بوتين خلال قمة الأوراسي المنعقدة في بطرسبورغ شمال غربي روسيا اليوم الخميس، إن إنشاء مثل هذا البنية التحتية المعتمدة على التقنيات المالية الحديثة، “سيتيح زيادة استقرار أنظمة الدفع الوطنية (لدول الاتحاد) ويجعلها أقل تبعية للدولار والعملات الأجنبية الأخرى”، وأضاف: “هذا يعني الارتقاء بالسيادة الاقتصادية بكل معنى الكلمة”.

ووصف بوتين اتفاق توحيد تشريعات السوق المالية الذي تم التوقيع عليه في سبتمبر الماضي، بأنه “خطوة كبيرة في صياغة الفضاء المالي المشترك” لبلدان الاتحاد.

واقترح الرئيس الروسي تضمين الأجندة التكاملية مسألة تسهيل تنقل المواطنين وتنظيم تعاون أوثق في مجال رعاية الصحة والتعليم والسياحة والرياضة والثقافة، إضافة إلى تعاون الأقاليم الحدودية.

وركز بوتين على ضرورة توسيع العلاقات الخارجية للاتحاد الأوراسي، ووصف مذكرات التعاون الموقع  بين الاتحاد ورابطتي الدول المستقلة، وجنوب شرق آسيا “آسيان”، بأنها “خطوة على الطريق نحو تنفيذ مشروع الشراكة الأوراسية الكبرى”.

وقال: “اليوم نعلن بدء سريان اتفاقية التعاون التجاري الاقتصادي مع الصين والاتفاقية المؤقتة للتجارة الحرة مع إيران، ونأمل في أن تستكمل المفاوضات حول اتفاقات تجارية تفضيلية مع سنغافورة وإسرائيل وصربيا، ومع الهند ومصر لاحقا”.

وتمنى بوتين النجاح لأرمينيا التي ستتولي رئاسة الاتحاد الأوراسي لـ2019 خلفا لروسيا التي قادت التكتل العام الحالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات