الرفيق الهلال لوفد روسي: نقدر الدور الروسي في صد الحرب الكونية على سورية

بحث الرفيق المهندس هلال الهلال الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي مع السيد ديميتري سابلين رئيس مجموعة العمل لتنفيذ الاتفاقية بين حزب البعث وحزب روسيا الموحدة والوفد المرافق له العلاقات بين البلدين وسير تنفيذ الاتفاقية الموقعة بين الحزبين وسبل تطويرها بما يخدم المصالح المشتركة.

واكد الرفيق الهلال خلال اللقاء أن الشعب السوري يقدر عالياً الدور الروسي في المساعدة على صد الحرب الكونية التي تتعرض لها سورية وينظر لروسيا الاتحادية كبلد صديق وقف إلى جانبه في أصعب الأوقات خلافا للغرب الذي يدعي الديمقراطية كلاما ويدعم الأنظمة البعيدة كل البعد عن الديمقراطية وبعض أنظمة هذه الدول لا يجيدون إلا الكذب والنفاق السياسي فيتظاهرون بالإنسانية وهم من يدعم العصابات الإرهابية المسلحة التي لا تجيد إلا القتل والذبح واكل قلوب البشر

ونوه الهلال بأن العلاقات السورية الروسية ليست وليدة اليوم وهي ممتدة منذ عقود فقد بدأت في عام 1944 فكانت روسيا الدولة الأولى التي اعترفت بالدولة السورية وأرسلت أول سفير إلى الجمهورية العربية السورية وهو السيد سولوت.

وأضاف الهلال لقد تجلت هذه العلاقة في حرب تشرين التحريرية في القتال ضد الصهيونية وبقيت مستمرة إلى اليوم فلا يوجد أسمى من علاقات بين بلدين تعمدت بدماء الشهداء وبنيت على أسس صحيحة تدعمها جهود قائدي البلدين الرئيسين الدكتور بشار الأسد وفلاديمير بوتين الأمر الذي سيؤدي إلى نصر حتمي على الإرهاب العالمي المدعوم من أكثر من 85 بلداً.

وشدد الرفيق الهلال على ضرورة تطوير الاتفاقية الموقعة بين الحزبين وتطبيقها إيمانا بالدور الهام الذي قام به المجتمع الأهلي والأحزاب السياسية في روسيا وما قدموه تجاه الشعب السوري خلال الأعوام الخمسة من الحرب عليه لا يقل أهمية عن الدور الرسمي لقيادة وحكومة روسيا ولتتناسب العلاقة بين الحزبين مع طموحات الأمين القطري للحزب الرفيق الدكتور بشار الأسد والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

من جانبه السيد ديميتري سابلين أكد خلال اللقاء رفض حزب روسيا الموحدة محاولات التدخل في الشؤون الداخلية السورية مشددا على أن الشعب السوري وحده هو صاحب الحق في تحديد مستقبله ومشيرا إلى أن أبرز المهام المطروحة حاليا وذلك بعد أن طهر الجيش القسم الاكبر من الأراضي السورية تنفيذ المشاريع الإنسانية وإعادة الإعمار في سورية.

ونوه سابلين بأن هذه الاتفاقية التي وقعت بين الحزبين جاءت لتطوير التعاون والاستفادة المشتركة بما يخدم مصالح شعبي البلدين لافتا إلى أن العلاقات بين البلدين ليست علاقات تعاون وشراكة فقط وإنما علاقات نضالية في الحرب ضد الإرهاب.

وأضاف بانه بعد توقيع اتفاقية التعاون الحزبي يجب الانتقال لتوقيع اتفاقيات أخرى بكافة الأمور في ظل مرحلة إعادة الإعمار بسورية.

وضم الوفد الروسي عدد من المسؤولين الروس والمدراء العامين ومستشارين في مجلس الدوما الروسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات