الهلال: نعول على مشاركة الشركات الروسية لتنفيذ مشاريع اقتصادية في سورية

بحث الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندس هلال الهلال والوفد المرافق مع نائب أمين المجلس العام لحزب روسيا الموحدة عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الدوما سيرغي جيليزنياك وممثلي رئاسة حزب روسيا الموحدة العلاقات بين البلدين والحزبين وسبل تطويرها بما يخدم المصالح المشتركة.

وأكد المهندس الهلال أن سورية تعول على مشاركة فعالة من قبل الشركات الروسية لتنفيذ مشاريع اقتصادية في سورية مشيرا إلى أن البلدان التي وقفت إلى جانب سورية في حربها على الإرهاب هي التي ستشارك بتنفيذ المشاريع الاقتصادية في سورية.

ولفت المهندس الهلال إلى أن الشعب السوري ينظر إلى روسيا كبلد صديق وقف إلى جانبه في أصعب الأوقات خلافا للغرب الذي يدعي الديمقراطية كلاما ويدعم الأنظمة البعيدة كل البعد عن الديمقراطية.

ونوه المهندس الهلال بضرورة ارتقاء العلاقات بين حزب البعث العربي الاشتراكي وحزب روسيا الموحدة لتصل إلى مستوى التعاون والتنسيق بين الجيشين العربي السوري والروسي في محاربة الإرهاب الذي يهدد روسيا أيضا.

بدوره أكد جيليزنياك خلال اللقاء رفض حزب روسيا الموحدة محاولات التدخل في الشؤون الداخلية السورية مشددا على أن الشعب السوري وحده هو صاحب الحق في تحديد مستقبله ومشيرا إلى أن أهم المهام المطروحة حاليا تنفيذ المشاريع الإنسانية وإعادة الإعمار في سورية.

واعرب جيليزنياك عن استعداد الحزب لتطوير التعاون مع حزب البعث العربي الاشتراكي بما يخدم مصالح شعبي البلدين لافتا الى ان العلاقات بين البلدين ليست علاقات تعاون وشراكة فقط وإنما علاقات نضالية في الحرب ضد الإرهاب.

شارك في اللقاء عن الجانب السوري عضوا القيادة القطرية لحزب البعث رئيس مكتب الاعداد والثقافة والإعلام الدكتور مهدي دخل الله ورئيس المكتب الاقتصادي عمار السباعي والسفير السوري في موسكو الدكتور رياض حداد وعضو مجلس الشعب رئيس مكتب الفروع الخارجية في الاتحاد الوطني لطلبة سورية باسم سويدان.

الى ذلك أكد المهندس الهلال خلال حفل استقبال مركزي في ختام الفعاليات الاحتفالية اليوبيلية بالذكرى المئوية لثورة اكتوبر الاشتراكية في روسيا بمشاركة ممثلي الأحزاب الشيوعية والاشتراكية واليسارية في العالم ان سورية باتت قاب قوسين او أدنى من احراز النصر النهائي على قوى الارهاب الدولي بفضل التفاعل الرائع والإيجابي بين الجيش العربي السوري والقوات الروسية والقوات الحليفة الأخرى مشددا على أن ما تقوم به هذه القوات معا لا يهدف الى حماية سورية فحسب بل حماية العالم باسره من خطر الارهاب.

وقام الوفد السوري بجولة اطلاعية على معالم الكرملين واستمع الى شرح واف عن تاريخه في مختلف مراحل تطور الدولة الروسية.

وفي لقاء مع أبناء الجالية السورية وأعضاء السفارة في موسكو ومنظمة حزب البعث العربي الاشتراكي وفرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية قدم المهندس الهلال شرحا حول الوضع في سورية مؤكدا التصميم على المضي في مكافحة الارهاب حتى النهاية والسعي لحل الازمة سياسيا في الوقت ذاته.

وأشار المهندس الهلال إلى أن سورية تمتلك أصدقاء حقيقيين وفي مقدمتهم روسيا التي وقفت الى جانب الحق والى جانب الشعوب التواقة للعيش بشرف وكرامة بالاضافة الى الاصدقاء في إيران والمقاومة اللبنانية الذين وقفوا أيضا إلى جانب سورية في حربها على الإرهاب.

وختم المهندس الهلال بالتأكيد على أن التماهي بين الصهيونية والوهابية أصبح الآن واضحا للعيان بعد أن كان سابقا تحت الطاولة وفيه نوع من الخجل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات