تعديل الأهداف الاستراتيجية للتنمية المستدامة في ورشة عمل بطرطوس

ناقشت ورشة العمل التشاورية حول الأهداف الاستراتيجية للتنمية المستدامة في سورية والتي أقيمت في فندق “رويال إن” بطرطوس اليوم الجهود المبذولة من الوزارات والجهات المعنية لإعداد التقرير الوطني لأهداف التنمية المستدامة في ظل الظروف الراهنة.

وتم خلال الورشة التي أقامتها هيئة التخطيط والتعاون الدولي بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بمشاركة 80 ممثلا عن مختلف الوزارات ومديريات التخطيط في محافظات طرطوس واللاذقية وحماة استعراض إعداد التقرير الوطني الأول حول الأهداف الاستراتيجية للتنمية المستدامة ونقاش مفتوح حول محتواه ومؤشراته العامة على المستويين المحلي والوطني.

وأوضح معاون رئيس الهيئة لشؤون التخطيط فضل الله غرز الدين أنه بعد مراجعة الهيئة لأهداف التنمية الإنمائية التي كانت موضوعة لسورية حتى نهاية عام 2015 تبين وجود قصور ومشاكل جديدة تفرض وجودها بقوة لتكون ضمن الأهداف التي تضعها الهيئة حاليا للوصول إلى التنمية ومنها البيئة والهجرة والأمن والسلم، موضحا أنه تم الاتفاق على أهداف التنمية المستدامة وعددها 17 تتضمن قضايا البيئة والنمو الاقتصادي والتشغيل والمساواة والتعاون الدولي.

وأضاف غرز الدين “تم تشكيل مجموعة من فرق العمل لإعداد المسودة الأولى للتقرير تضم خبراء وباحثين وعاملين بالقطاعين العام والخاص وبناء عليه أقرت الورشة اليوم للمواءمة بين خبرات المجتمع المحلي والخبرات الأخرى التي عملت على التقرير الأساسي للهيئة بغرض معالجة الخلل التنموي الذي فرضته الحرب التي تمر بها سورية حيث اختلفت الأولويات التنموية بين المناطق السورية”.

وبين غرز الدين أن الهيئة ستقيم ورشات مماثلة في حلب والسويداء بغية إيجاد نوع من التشخيص للحالة التنموية على المستوى المحلي لوضع رؤية ومجموعة من التدخلات وبرامج تنموية للمناطق السورية، موضحا أن التقرير الوطني لأهداف التنمية المستدامة يمثل أحد مدخلات البرنامج الوطني التنموي لسورية في ما بعد الأزمة الذي أصدرته الحكومة مؤخرا.

حضر افتتاح الورشة محافظ طرطوس صفوان أبوسعدى وممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بسورية ياسر عيسى.تعديلات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات