تقديم الدعم التعليمي للأطفال والشباب في مبادرة «قطرات سورية»

الدعم التعليمي لليافعين والشباب هو غاية العمل المثمر الذي يقوم به الكادر المتطوع في مبادرة “قطرات سورية” التي تهدف في جل أعمالها إلى المساهمة في التنمية المجتمعية من خلال مجموعة مشاريع تعليمية تتوجه إلى هذه الشرائح وفق خطة عمل مدروسة.

الدكتورة بتول محمد منسقة المبادرة ذكرت أن “قطرات سورية” تهتم بتقديم الدعم التعليمي للأطفال والشباب الراغبين بإكمال تعليمهم بالإضافة إلى توجيههم مهنياً لاختيار المهن والأعمال المناسبة لرغباتهم وطموحاتهم في المستقبل.

ولفتت محمد إلى أن القائمين على المبادرة يؤمنون عميقا بحق الفرد في التعليم “ولا يتوقف الأمر عند ذلك وإنما يتم التركيز على ضرورة تأمين مستوى جيد من التعليم وهذا ما نسعى في مبادرتنا الى تحقيقه عبر التزام مبدأ الجودة في التعليم إلى جانب تقديم الدعم النفسي للمستفيدين وتطوير مهارات التواصل لديهم”.

وأشارت إلى أن المبادرة تتضمن دورات تعليمية صيفية تستقطب من خلالها الأطفال الذين يعانون من صعوبات تعلم أو ممن تسربوا سابقا من المدارس.

خلق فسحة للتعبير عن الذات هو مفهوم يجد مكانا له أيضا ضمن جدول أعمال المبادرة التي تقيم دوريا نشاطات وبرامج تتماهى مع هذه الغاية ونوهت محمد بأن هذه الفعاليات موجهة للطفل وتتضمن استخدام البرامج والأفلام التعليمية والدمى إلى جانب انشطة الرسم والرياضة والمهارات الحركية وتصميم الألعاب وجميعها تحفز على التعلم.

من جهتها بينت جنا السعيد إحدى المشرفات على الأنشطة الرياضية أنها تقوم مع عدد من أعضاء الكادر الشبابي المتطوع بتدريب الطلاب على ألعاب متنوعة وتنمية مهاراتهم الحركية في إطار خطة المبادرة لدعم الأطفال تعليميا ونفسيا وصحيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات