تنسيق بين «إسرائيل و أميركا والإرهابيين» بشأن العدوان على سورية

أعلن وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل استمرار بلاده بالوقوف إلى جانب “إسرائيل” ودعمها لها على الرغم من العدوان الإسرائيلي الأخير على مواقع داخل أراضي الجمهورية العربية السورية ومواصلة الكيان الصهيوني دعمه المباشر للمجموعات الإرهابية المسلحة في منطقة فصل القوات وخارجها.

وبما يدلل على التنسيق المباشر بين الولايات المتحدة و”إسرائيل” بشأن العدوان على سورية نقلت الإذاعة الإسرائيلية عن “البنتاغون” قوله إن وزير الحرب الإسرائيلي موشيه يعلون أطلع هيغل في اتصال بينهما الليلة الماضية على “آخر التطورات” في منطقة فصل القوات مع سورية واتفقا على “مواصلة العمل معا” إزاء ما وصفاه بـ “القضايا الأمنية التي يواجهانها”.

وكانت وزارة الخارجية والمغتربين وجهت أمس رسالتين متطابقتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن حول العدوان الإسرائيلي على مواقع داخل الأراضي السورية مؤكدة أن هذا العدوان الجديد يأتي في إطار الدعم المباشر والمستمر الذى يقدمه العدو الإسرائيلي للمجموعات الإرهابية المسلحة في منطقة فصل القوات بعد أن كبدت قوات حفظ النظام السورية العصابات الإرهابية خسائر جسيمة.

وفي محاولة يائسة وفاشلة من جانب الولايات المتحدة والكيان الصهيوني لإيهام الرأي العام العالمي بتحليهما بـ “الإنسانية” رغم أنهما الداعمان الرئيسيان للمجموعات الإرهابية في سورية والعراق أعرب الوزيران في ختام اتصالهما عن “قلقهما المشترك” إزاء ما وصفاه بـ “تصاعد أعمال العنف في كل من سورية والعراق”.

وطالبت وزارة الخارجية والمغتربين في الرسالتين المتطابقتين اللتين وجهتهما مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياته وتنفيذ قراراته لردع “إسرائيل” عن الاستمرار في محاولاتها المستمرة لتأزيم الوضع وتهديد الأمن والسلم في المنطقة والعالم وإصدار إدانة واضحة لهذه الاعتداءات التي تشكل انتهاكا سافرا لاتفاق فصل القوات ودعما مباشرا من قبل “إسرائيل” للمجموعات الإرهابية الناشطة في منطقة الفصل وجوارها في انتهاك واضح لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بمكافحة الإرهاب.

 

البعث ميديا – سانا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات