“حب الوطن والتآخي بين السوريين” عنوان مهرجان منارات الشعري في اللاذقية

تحت عنوان حب الوطن والتآخي بين السوريين، حل مهرجان منارات المحبة الشعري بدورته 44 ضيفاً على جمهور اللاذقية الثقافي ليجمع نحو 20 شاعراً وأديباً من مختلف المحافظات بدار الأسد للثقافة على مدى يومين.

حسن داؤود مؤسس ومدير مجموعة منارات أوضح في تصريح له أن الملتقى انتقل من العالم الافتراضي إلى الواقع مدفوعاً بحب الوطن ليكون رديفا بقوة الكلمة والأدب والشعر للجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب مؤكدا أن الملتقى ومن يضمه من أدباء وشعراء يتجاوز عددهم الألف من مختلف المدن السورية يجتمعون في كل مرة تحت سقف الوطن وبمحبته للتلاقي والتعارف ونبذ كل ما يسيء إلى وحدة سورية بالشعر والأدب.

ولم تقتصر قصائد الملتقى على حب الوطن والشهيد والأرض والجندي والعلم ليكون العشق والغزل والقصائد الوجدانية حاضرة عند أغلب الشعراء حيث اعتبر داؤود أن من لا يكتب للحب والمرأة لا يمكن أن يكتب للوطن ومن لا يعرف قلبه الحب لا يمكن أن يحب وطنه.

ومنذ نيسان 2016 حضر ملتقى منارات في 44 مركزاً ثقافياً بمختلف المدن السورية لينجح في جمع أجيال متباعدة بين الشعراء ويقف على منصته شعراء لم تتجاوز أعمارهم 17 سنة وآخرون في العقد السابع من عمرهم وهو بنظر داؤود يسهم في تلاقي الأفكار والخبرات ويمنع تفكك الفسيفساء السورية التي هي هدف أعدائها منذ سبع سنوات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات