دعوى دولية لوقف العنف غرب ميانمار

دعا مجلس الأمن الدولي حكومة ميانمار إلى اتخاذ خطوات فورية لوقف أعمال العنف التي تشهدها ولاية راخين غرب البلاد، فيما اتهم الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس السلطات بارتكاب تطهير عرقي.

مندوب إثيوبيا لدى الأمم المتحدة تيكيدا أليمو الذي يترأس جلسات مجلس الأمن للشهر الجاري ذكر عقب اجتماع مغلق للمجلس أن الدول الأعضاء في مجلس الأمن أعربت عن قلقها العميق من الأوضاع في ولاية راخين وأخذت بعين الاعتبار الهجمات على قوات الأمن في ميانمار يوم 25 آب وما تلاها من أعمال عنف أجبرت أكثر من 370 ألف شخص على ترك بيوتهم.

كما توافقت دول مجلس الأمن الـ15 على أهمية التوصل إلى حل طويل الأمد للوضع في ولاية راخين دون تمييز.

كذلك طالب أعضاء المجلس الحكومة في ميانمار بتنفيذ وعودها بتسهيل المساعدات الإنسانية للمحتاجين في ولاية راخين، التي يطلق عليها أيضا اسم أراكان و تأمين حماية العاملين في الشأن الإنساني وسلامتهم.

هذا وكانت أحدث إحصائيات الأمم المتحدة أشارت إلى فرار أكثر من 379 ألفا من الروهينغا ولجوئهم إلى بنغلادش منذ نهاية آب الماضي، مبينة أن الأطفال يشكلون 60% من اللاجئين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات