زيارة لجرحى الجيش في مشفى تشرين العسكري اول ايام عيد الاضحى المبارك

بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك وتقديراً لتضحاتهم وجراحهم، زارت الرفيقة هدى الحمصي عضو القيادة القطرية رئيس مكتب المنظمات الشعبية والنقابات المهنية يرافقها الرفيق أحمد همام حيدر أمين فرع ريف دمشق للحزب، وعدد من أعضاء قيادة الفرع، والرفيق أسامة مصطفى رئيس غرفة تجارة ريف دمشق والدكتور محمد غندور عضو مجلس نقابة أطباء أسنان ريف دمشق جرحى الجيش والقوات المسلحة في مشفى تشرين العسكري.
وقدم اعضاء الوفد التهاني بحلول العيد المبارك باسم حزب البعث العربي الاشتراكي، اضافة الى الورود والعلم السوري والهدايا المتواضعة، كعربون وفاء لتضحيات رجال الجيش العربي السوري والقوى الرديفة، كما جال الوفد على أقسام المشفى كافة واطمأن على صحة الجرحى وأوضاعهم بصحبة إدارة المشفى.
وفي تصريح للصحفيين قالت الرفيقة عضو القيادة القطرية، ان هذه التضحيات التي نرها من ابناء شعبنا هي الثمن الغالي للنصر، وهي تمثل الرديف الاول لأرواح الشهداء الذين قضوا دفاعاً عن الوطن وأبناءه، ويقدم جيشنا الباسل كل يوم نموذجاً نادرا للتضحية والوفاء وينجز الانتصار بعد الانتصار، مضيفة: يستحق منا هؤلاء الجرحى أن نتفقد أحوالهم ونقدم لهم كل الدعم بكافة أشكاله، فهم من كتبوا تاريخنا المشرف في حربنا ضد الارهابوب وبفضل تضحياتهم تستمر سورية منتصرة فلهم منا كل التحية وعليهم أفضل السلام.
بدوره أكد الرفيق أحمد همام حيدر أمين فرع ريف دمشق للحزب على أهمية الاهتام بالجرحى والوقوف الى جانبهم حتى يتعافوا ويعودوا الى حياتهم الطبيعية، فنحن نستمد منهم المعنويات العالية اذ نراهم مصرين على متابعة درب النضال حتى النصر وقد رأينا بعض الامثلة ممن أصيب مرات عديدة وعاود القتال بعد شفاءه، وهي صورة تعلم العالم معنى أن يتمسك الانسان بأرضه ويضحي بجزء من جسده للدفاع عن ارضه ووطنه وشعبه.
وأكد أسامة مصطفى رئيس غرفة التجارة بريف دمشق أن الجميع شركاء في الدفاع عن الوطن كل من مكانه وبما يستطيع، ونحن اليوم اذ نقدم بعض الواجب تجاه هؤلاء الشهداء الأحياء نتمسك بهم وبجراحهم التي رسمت الطريق نحو انتصار سورية وشعبها وقائدها، مشدداً على أن الروح المعنوية لأبطال الجيش العربي السوري عالية وهي تعطي المزيد من الأمل بأن الحرب الظالمة التي تعيشها سورية الى زوال ونتيجتها نصر محتوم.
وتحدث الرفيق فراس العزب رئيس فرع معاهد دمشق في الاتحاد الوطني لطلبة سورية عن ضرورة التواجد صبيحة هذا العيد الى جانبهؤولاء الأبطال فهم وأخوتهم ممن أستشهد أو أصيب في سبيل الوطن على امتداد مساحة سورية هم أصحاب العيد وأصحاب الفضل في استمرارنا في العمل والنشاط والوجود.
وشدد الرفيق عبدو فرح رئيس فرع الاتحاد الرياضي بريف دمشق سورية أم الانتصارات في كل الميادين وعلى رأسها انتصار الجيش العربي السوري الذي تعمد بدماء الشهداء الابطال والجرحى البواسل.
يذكر ان الزيارة شملت حوالي 103 من جرحى الجيش والقوات المسلحة بالتعاون بين فرع ريف دمشق للحزب وغرفة تجارة ريف دمشق وفرع نقابة أطباء الاسنان بريف دمشق ومشاركة فرع ريف دمشق للاتحاد الرياضي وفرع معاهد دمشق لاتحاد الطلبة وفرع ريف دمشق لاتحاد شبيبة الثورة.

ريف دمشق – بلال ديب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات