فرع إدلب.. شعبتي المدينة وحارم تعقدان مؤتمرهما السنوي بحضور الرفيق الأحمد

بدأت الشعب الحزبية بفرع ادلب لحزب البعث العربي الاشتراكي عقد مؤتمراتها السنوية وركزت المداخلات التي قدمت خلال انعقاد مؤتمر شعبتي المدينة وحارم بحضور الرفيق يوسف الأحمد عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب التنظيم القطري على عدة مطالب تنظيمية وخدمية، حيث تم التأكيد على ضرورة الاهتمام بأسر الشهداء والجرحى وخاصة ممن لديهم إعاقات دائمة وتقديم الرعاية الصحية والعلاجية لهم محل مشكلة معاناة الأسر الوافدة من محافظة إدلب إلى حماة من ارتفاع أجور العقارات السكنية في مدينة حماة وريفها خيالية مقارنة بالأجور والرواتب والدخول المادية للوافدين والمهجرين والاهتمام بموضوع المهجرين بعد توقف تقديم المساعدات الإنسانية لهم من قبل فرع الهلال الأحمر والعمل على إعادة العاملين الذين تم تسوية أوضاعهم إلى أماكن عملهم وتسهيل حصولهم على قروض من مختلف المصارف وأيضا سلف على الراتب والتسريع في عمليات فك الحصار عن بلدتي كفريا والفوعة والاعتداءات الإرهابية التي تتعرض لها البلدتين والاهتمام بموضوع الإصلاح الإداري ومكافحة الفساد والإسراع بتنفيذ معاملات المتقاعدين وصرف مستحقاتهم وأيضا منح المزايا العمالية لعمال شركة الغزل التابعة لمحافظة إدلب والذين هم على رأس عملهم في حماة أسوة بعمال محافظة حماة.

كما أكدوا على ضرورة التوعية بمخاطر التدخل التركي في مناطق سمال إدلب ودعم جهود قواتنا المسلحة في مواجهة الإرهاب وتحفيز جيل الشباب وتشجيعه على الالتحاق بالجيش والقوات المسلحة لمواجهة الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع الوطن وأيضا تفعيل دور المؤسسات والمنظمات التي تهتم بتنشئة الجيل.

ونقل الرفيق يوسف الأحمد عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب التنظيم القطري تحية ومحبة السيد الرئيس بشار الأسد لأبناء محافظة إدلب هذه المحافظة المعطاءة التي سوف تكون قلعة من قلاع حزب البعث العربي الاشتراكي بعد تحريرها من رجس الإرهاب مشيراً إلى أن التفاف أهالي إدلب حول جيشنا تساعد في العودة إلى ربوع إدلب الخضراء وتعجل في النصر مؤكدا أن سورية ستبقى دولة عظيمة وقلعة حصينة ومنيعة في وجه التحديات والمؤامرات التي تتعرض لها بفضل تضحيات وصمود شعبها وبطولات جيشها وحكمة قيادتها بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد.

وتطرق إلى الجانب التنظيمي وتطبيق مبادئ الحزب وأفكاره وتعزيز الوحدة الفكرية وصولا إلى توسيع القاعدة الجماهيرية والارتقاء بسوية العضوية الحزبية لتعميق قوة الحزب فقوة الحزب مستمدّة من قوة تنظيمه وشفافية علاقة القيادات الحزبية المباشرة مع الجهاز الحزبي مركزا على أهمية الاجتماع وضرورة أن يلامس احتياجات المواطنين وكيفية معالجتها والمشاركة في رسم الملامح والرؤى المستقبلية والتواصل مع جيل الشباب وتوعيته وتعزيز قدارته وتشجيعه على الالتحاق بالجيش والقوات المسلحة لمواجهة الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع الوطن إلى جانب التركيز على تعزيز دور لجان المصالحة الوطنية وأن يكون للبعثيين دور أساسي ورائد فيها.

وأضاف إن عدد الرفاق المثبتين للعضوية أصبح اليوم مليون و800ألف و4رفاق وتم طرد 27 ألف و183 رفيقا وتم فصل 497ألف و983رفيق وحتى نهاية عام 2017 بلغ عدد الذين نالوا شرف العضوية العاملة 81ألف و913 رفيقا نصيرا مبينا أننا نحن أبناء إرث عظيم إنه القائد الراحل حافظ الأسد وأبناء حاضر عظيم يتمثل بالقائد بشار الأسد وأبناء حزب لا يفاوض على مبادئه ونحن مشروع رسالة ووطن وقضية والجيش العربي السوري هو من سيرسم بحذائه حدود الجغرافية السورية والمنطقة.

من جانبه أكد الرفيق محمد عمر الكشتو أمين فرع إدلب للحزب على اهتمام قيادة الفرع بمتابعة موضوع أسر الشهداء والجرحى وكذلك فتح حساب لدعم صندوق دعم أسر الشهداء في إدلب والتعاون مع الفعاليات الاجتماعية والاقتصادية إقامة مشاريع تنموية صغيرة وتوفير فرص عمل لأبناء الشهداء وأيضا التواصل مع قيادة محافظة حماة تنظيم عدد من العقود المؤقتة في مختلف الدوائر.

بدوره أكد علي الجاسم نائب رئيس المكتب التنفيذي لمجلس محافظة إدلب أن تلبية مطالب المواطنين وتأمين احتياجاتهم الضرورية تأتي في مقدمة الأولويات التي يتم السعي لتحقيقها وذلك بالتعاون بين كافة الجهات متوجها بالتحية لأبطال الجيش العربي‏ السوري الذين يسطرون بتضحياتهم أروع ملاحم البطولة والفداء ضد العصابات الإرهابية المسلحة والوقوف بكل إجلال وإكبارا أمام تضحيات الشهداء الذين ضحوا بأغلى ما يملكون في سبيل الذود عن كرامة وعزة الوطن. حضر المؤتمرين الدكتور زياد صباغ عضو لجنة الرقابة والتفتيش الحزبي.

البعث ميديا || حماة – منير الأحمد

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات