فرع اللاذقية.. اجتماعان لهيئتي مكتبي العمال والفلاحين وهيئة “دعم أسر الشهداء” بحضور الرفيق عزوز

dav

أكد الرفيق شعبان عزوز عضو القيادة القطرية للحزب رئيس مكتبي العمال والفلاحين القطريين الحزبيين أنّ ما واجهته سورية من آثار وظروف صعبة في الحرب الكونية الظالمة وما أفرزته هذه الحرب الحاقدة من تداعيات وما ألحقته من تدمير للمنشآت والممتلكات والمؤسسات يحتّم على الفعاليات الحزبية والشعبية والنقابية والقيادات الإدارية بذل أقصى ما يمكن من جهود ومضاعفتها للمساهمة الفاعلة والمؤثرة في إعادة ترميم وتأهيل هذه الأضرار ومعالجة منعكساتها التي طالت كل مكونات وأشكال الحياة وجميع شرائح المجتمع ولاسيما العمال والفلاحين والشرائح المنضوية فيهما.

وخلال حضوره اليوم اجتماعا لهيئتي مكتبي العمال والفلاحين الحزبيين الفرعيين في فرع اللاذقية للحزب بحضور الرفيق الدكتور محمد شريتح أمين فرع اللاذقية للحزب وأعضاء قيادة الفرع ورؤساء وأعضاء قيادات المنظمات الشعبية والنقابات المهنية وأعضاء مجلس الشعب ومديري المؤسسات والمديريات العامة في المحافظة في صالة الباسل في شعبة المدينة الثالثة للحزب، أضاف الرفيق عزوز أن الدور الأساسي في مرحلة إعادة الإعمار سيكون على عاتق العمال والفلاحين والقطاعات المنضوية فيهما لتكون جهودهما لبناء سورية استكمالا للتضحيات التي بذلها أبطال الجيش العربي السوري في مواجهة الإرهاب، موضحا أهمية دور شريحة العمال والفلاحين في عملية النهوض الاقتصادي عبر تنمية المشروعات الحرفية الصغيرة والزراعية والصناعية من جديد لاسيما أن الشعب السوري منتج ويملك الطاقات والإمكانات اللازمة لإعادة البناء والإعمار لافتا إلى التجربة السورية عقب الحركة التصحيحية التي قادها القائد المؤسس حافظ الأسد في تحقيق الأمن الغذائي والاعتماد على الذات التي أسهمت في صنع انتصار سورية.

 

وقال الرفيق عزوز أن ما بنته سورية في عشرات السنين دمره الإرهاب خلال هذه السنوات وان إعادة الإعمار تتطلب امكانيات كبيرة وتضافر جهود كل السوريين وخاصة أن انعكاسات الحرب على سورية أثرت سلبا على مختلف مكونات المجتمع وطال التخريب المتعمد والممنهج مقومات الدولة وبناها التحتية والمشورعات الحيوية العامة والممتلكات الخاصة ولفت الرفيق عزوز إلى الدور المعول على محافظة اللاذقية باعتبارها من المحافظات الأقل تضررا من حيث عمليات التخريب والإرهاب والملاذ لكثير من السوريين بمن فيهم الصناعيين الذي هجروا مناطقهم بفعل الإرهاب لتكون فاعدة انطلاق لمشروعات مهمة في عملية البناء تلقى دعم الحكومة والحزب منوها بالتضحيات التي قدمها ابناء المحافظة في الدفاع عن وحدة التراب على كامل الجغرافيا السورية.

بدروه، عرض الرفيق الدكتور محمد شريتح أمين فرع اللاذقية للحزب لواقع العمل الحزبي والشعبي في المحافظة والمهام الوطنية التي تؤديها القيادات والفعاليات العمالية والفلاحية في عجلة الإنتاج وتوظيف الطاقات والبنى التحتية والموارد المتاحة المتوفرة في دعم الاحتياجات التنموية والخدمية بمتابعة وإشراف مكتبي العمال والفلاحين وبالتنسيق والتكامل مع الشعب الحزبية بما يحقق الحضور الفاعل للمؤسسة الحزبية والمنظمات الشعبية في مختلف مواقع العمل والإنتاج والبناء هما الرفيقان وفاء معلا والمهندس عيسى جنيدي رئيسا مكتبي العمال والفلاحين الفرعيين عرضا لخطة العمل المنفّذة على مستوى المكتبين والقطاعات التابعة لمجال عمل المكتبين خلال الفترة الماضية.

 

من جهة ثانية ناقشت هيئة دعم أسر الشهداء والجرحى خطة عملها خلال العام الحالي والإجراءات المتخذة لتطوير آليات العمل وزيادة الدعم لهذه الأسر بحضور الرفيق شعبان عزوز عضو القيادة القطرية للحزب رئيس مكتبي العمال والفلاحين والرفيق الدكتور محمد شريتح أمين فرع اللاذقية للحزب ومحافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم .

وأشار عزوز الى اهمية التنسيق والتكامل في مجال عمل الهيئة مع الفعاليات الاهلية والشعبية والحزبية بما ينعكس ايجابا على زيادة الدعم لأسر الشهداء والجرحى والبحث المستمر عن رؤى وأفكار لتوسيع مجالات الدعم و شموليتها وتطوير برامج العمل.

من جهته لفت الدكتور شريتح إلى تزايد مؤشرات العمل المنجزة خلال الفترة الماضية من عمل الهيئة ومتابعتها لتشجيع المبادرات مؤكدا أن ذوي الشهداء الذين قدم أبنائهم أسمى التضحيات سيبقون أمانة في أعناقنا ولن ندخر جهدا لتوفير كل متطلباتهم.

بدوره عرض محافظ اللاذقية ايراهيم خضر السالم خطة عمل المحافظة في مجال دعم أسر الشهداء وحرصها على ايجاد الحلول لمختلف القضايا التي تتعلق بشؤونهم بالتعاون بين مختلف الدوائر والجهات التابعة للمحافظة.

حضر الاجتماع الرفاق أعضاء قيادة فرع اللاذقية للحزب والدكتور أشرف إبراهيم رئيس مكتب الشباب الفرعي في فرع جامعة تشرين للحزب و رؤاساء المنظمات الشعبية وعدد من علماء ورجال الدين الاسلامي والمسيحي وأعضاء مجلس الشعب عن المحافظة ومديرو الجهات العامة المعنية.

البعث ميديا || اللاذقية – مروان حويجة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات