قرية القلاطية جمال طبيعة وطيبة سكان

سمر محفوض – حمص

هي إحدى أجمل  قرى وادي النصارى التابعة لمحافظة حمص حيث تبعد 50 كم إلى الغرب من مدينة حمص و 50 كم عن طرطوس …. وتتربع على ارتفاع 600 م عن سطح البحر عدد سكانها حوالي 200 نسمة وأكثر لية تحيط بها الجبال من كل الاتجاهات مما جعل منها موقعاً سياحياً جذاباً ومقصداً للزائرين للتمتع بجمالها ,وتقول الرواية بأن الغلاطيون حملو رسالة التبشير بالسيد المسيح واستقروا في قلاطية الحالية ,يوجد فيها خمسة ينابيع عذبة وأشهرها نبع ( مار جرجس )ونبع (عين الجرب )حيث يقصد الزوار هذا النبع للتطبب,يمر بطرفها الشرقي نهر راويل وغربا يمر الوادي الغربي ليتجه في نهايته جنوبا ليلتقي مع نهر راويل وبذلك فإن القرية محاطة بالمياه من ثلاث اتجاهات وأطلق بعضهم على القرية تسمية جزر النهر لأنها كشبه جزيرة وسط المياه , وتتساقط الأمطار بغزارة والمعدل السنوي تقريبا ( 1150مم)

وعن قلاطية أيضا أنها قرية اشتهرت بقوة ساكنيها وهي الوحيدة التي وقفت سداً منيعاً أمام حكم الإقطاعيين والآغاوات حيث لم ترضخ لحكمهم بالإضافة إلى موقعها الجبلي وتضاريسها المميزة

وفيها أيضا بعض اللقى الفخارية التي وجدت تدل على قدم هذه القرية وأيضا كنيسة مار جرجس القديمة جدا والمتهدمة حاليا’ وكنيسة السيدة المنتابية التي تقام بها بعض فعاليات مهرجان القلعة والوادي وهي

وكنيسة ( المنتابية ) التي بنيت على أنقاض كنيسة قديمة جدا ,وتعد مزاراً لكثيرين ممن يقصدونها   لشفاء الأمراض و البركة من الكنيسة وخصوصا بعيد رقاد السيدة العذراء والذي يصادف في 14 آب من كل عام حيث يقصد الكنيسة عشرات الآلاف من سورية وخارجها.

ويوجد في الكنيسة  مخطوطات قديمة جدا للكتاب المقدس  باللغة العربية  وهي من أقدم وأهم المخطوطات ’على مستوى العالم ويعود تاريخها للقرن الثاني عشر الميلادي .

مقترحات لتطوير القرية سياحيا …الاهتمام  بثروتها الطبيعية  لاسيما الينابيع من حيث اقامة المشاريع السياحية والاستثمارية ومكافحة ظاهرة القطع الجائر للاشجار المعمرة للأشجار وضرورة الاهتمام بالينابيع العذبة التي تشتهر بها وتأمين وسائط  نقل أكثر والاهتمام بالمزارعين من قبل الوحدة الإرشادية ,وكذلك’ تعبيد الطرق الزراعية … ودعم المزارعين ومربي الدواجن,والنحل.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات