لليوم الـ31.. الأسرى السوريون والفلسطينيون في سجون الاحتلال يواصلون إضرابهم

وسط ظروف صحية صعبة،.يواصل الأسرى السوريون والفلسطينيون في سجون الاحتلال الاسرائيلي إضرابهم المفتوح عن الطعام لليوم الحادي والثلاثين على التوالي.

ونقلت وكالة معا الفلسطينية عن اللجنة الإعلامية المنبثقة عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني قولها.. إن “الأسرى يدخلون شهرهم الثاني من الإضراب وسط ظروف صحية صعبة حيث نقل العشرات من المضربين إلى ما سماها الاحتلال بالمستشفيات المدنية فيما نقل الأسير حافظ قندس إلى احد المستشفيات بعد إصابته بنزيف داخلي”.

وبينت اللجنة أن الأسرى يهدفون لتحقيق عدد من المطالب الأساسية التي تحرمهم إدارة سجون الاحتلال منها وأبرزها إنهاء سياسة الاعتقال الإداري وسياسة العزل الانفرادي و انهاء منع زيارات العائلات وعدم انتظامها وإنهاء سياسة الإهمال الطبي وغير ذلك من المطالب الأساسية والمشروعة.

ووفقاً لبرنامج اللجنة الوطنية لإسناد الإضراب تنطلق اليوم مسيرات في مراكز المدن بمشاركة الاتحادات الشعبية والنقابات المهنية والأطر والمؤسسات كافة نحو مقرات الأمم المتحدة لمساندة الأسرى.

إلى ذلك طالب مايكل لينك المقرر الخاص للأمم المتحدة حول وضع حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة كيان الاحتلال الإسرائيلي بالالتزام بالقانون الدولي والامتثال للمعايير الدولية للاعتقال.

وأشار لينك في بيان حول أوضاع الأسرى في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي إلى أنهم يتعرضون للاعتقال في زنزانات منفردة ولا يسمح لمحاميهم الاجتماع معهم ويحرمون من حقوق كثيرة لمشاركتهم في الإضراب عن الطعام ويتعرضون للتغذية القسرية.

وأكد المسؤول الأمي ضرورة تقديم خدمات رعاية صحية أفضل للأسرى في سجون الاحتلال وإنهاء الاعتقالات الإدارية والتعسفية والسماح لذويهم بزيارتهم مشيرا إلى “أن الأنباء التي تصل المنظمة الدولية حول المعتقلين في السجون الإسرائيلية مثيرة للقلق”.

ويخوض مئات الأسرى السوريين والفلسطينيين معركة الأمعاء الخاوية منذ السابع عشر من الشهر الماضي لتحقيق عدد من المطالب الأساسية التي تحرمهم منها إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات