مسيرة حاشدة ومهرجان خطابي في درعا احتفاء بذكرى الحركة التصحيحية

شاركت جماهير محافظة درعا بالذكرى الثامنة والأربعين لقيام الحركة التصحيحية المجيدة بإقامة مهرجان وطني خطابي وحضور فعاليات رسمية وحزبية.

ولفت أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي بدرعا الرفيق حسين الرفاعي في كلمة له إلى أن الحركة التصحيحية بنت سورية الحديثة وأرست دعائمها القوية ولا سيما مع بناء جيشها العقائدي الذي حقق الانتصار في تشرين التحرير ويتابع اليوم بكل عزم وتصميم وبطولة معارك الشرف والكرامة والانتصار في مواجهة التنظيمات الإرهابية وداعميها على كامل مساحة الوطن.

بدوره أشار الرفيق المحافظ محمد خالد الهنوس إلى أن الحركة التصحيحية كانت وستبقى بما جسدته من معان ودلالات ضرورة وطنية وقومية لأنها عبرت عن إرادة الشعب السوري ورغبته في التجدد والانبعاث لافتا إلى أن سورية أفشلت بفضل وعي شعبها وتلاحمه مع جيشه الباسل وحكمة قيادته الشجاعة ودعم الأصدقاء الأوفياء وفي مقدمتهم روسيا وإيران والمقاومة الوطنية اللبنانية كل مخططات الغرب الاستعماري.

وفي كلمة للمنظمات الشعبية قال أحمد الديري جئنا اليوم لنحتفل بذكرى قيام الحركة التصحيحية التي أسست لدولة قوية في كل المجالات وكان الاهتمام الكبير فيها إيجاد جيش وطني عقائدي يؤمن بقضايا الأمة ويتبنى الدفاع عنها وها هو يحقق الانتصارات المتتالية في الحرب الشرسة ضد قوى الظلام والإرهاب.

وذكر قاسم الربداوي في كلمة الجبهة الوطنية التقدمية أن سورية منتصرة على الإرهاب لأنها تملك جيشا قويا يتسلح رجاله الميامين بعقيدة وطنية تدفعهم إلى بذل أرواحهم في سبيل الدفاع عنه وبناء مستقبله المشرق،ونقف اليوم أمام عظمة عطاء ذوي الشهداء وأسرهم لصبرهم وجودهم فهم الذين قدموا أغلى ما يملكون وضحوا بأبنائهم فداء لقدسية تراب الوطن.

البعث ميديا || درعا – دعاء الرفاعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات